قناة " جابنيزي " السعودية و " كارتونات " زمن الطيبين

كرتون غريندايزر المشهور

كرتون غريندايزر المشهور

كرتون الكابتن ماجد المشهور

كرتون الكابتن ماجد المشهور

قناة جابنيزي السعودية

قناة جابنيزي السعودية

على الرغم من كثرة مسلسلات و افلام الكارتون الحديثة و الخاصة بـ " جيل الديجيتال " و التي تشد الانتباه للجلوس لساعات امام شاشة التلفزيون لمتابعتها، الا ان كارتونات جيل " الطيبين " التي تم عرضها في حقبة " زمن الطيبين " بداية الثمانينات من القرن الماضي على شاشات القنوات العربية، تبقى هي الاكثر متعة و براءة، لتعود ذكرى احياؤها من جديد على يد شاب سعودي اطلق قناة " جابنيزي " على " اليوتيوب " .

ماهي مبادرة كيزنها للعمل التطوعي بالسعودية

قناة " جابنيزي " على " اليوتيوب "

اطلق شاب سعودي يدعى منصور العجمي، قناة " جابنيزي " على " اليوتيوب " ، التي تختص بعرض افلام الكارتون اليابانية التي بدا عرضها في حقبة " زمن الطيبين " مثل  كابتن ماجد، و غرندايزر، و غيرهما، و التي يتابعها اكثر من 24 الف شخص حتى الان.

 7 طالبات سعوديات ينشِئن فريق انامل لمساعدة المكفوفين

و تعرض القناة السعودية الجديدة الافلام الكرتونية التي تحمل الطابع الياباني و ترتبط بثقافة المجتمع السعودي، و موافقة لقيم و عادات المجتمع، و كذلك تعرض حلقات متنوعة تعرف بالثقافة اليابانية و العادات و التقاليد الى التقنية و الصناعة و البيتزا و " الوكونومياكي "  و " السوشي " و غيرها.

فريق عمل قناة " جابنيزي "

اوضح منصور العجمي ( 29 عاما ) مدير قناة " جابنيزي " على " اليوتيوب " لاحدى الصحف المحلية، ان فريق عمله المكون من ستة شباب تتراوح اعمارهم بين 22  و 29 عاما، استطاعوا ان يسرحوا في الخيال الياباني الواسع ليقدموا مشروعا متنوعا يربط الثقافة اليابانية بالسعودية بصورة صحيحة و ايجابية تتناسب مع قيم المجتمع السعودي.

و بين العجمي  ان الرسوم المتحركة اليابانية " فن الانمي " التي كانوا يشاهدونها كان لها اثر في انطلاقة هذا المشروع، اضافة الى ما ترسخ لديهم عن سمعة الصناعات اليابانية و جودتها، خاصة و ان الثقافة اليابانية مزيج من الثقافات الاسيوية التقليدية و الغربية الحديثة، و هي الفكرة و القوة الدافعة التي جعلت فريق العمل يُقدم على هذا المشروع.

يُذكر بان العجمي قد اشار الى سفره هو و فريقه الى اليابان و عن مساهمة المبتعثين و السعوديين المقيمين هناك في تنفيذ محتوى القناة، خاصة من خلال مقابلة العديد من السعوديين و التعرف على تجاربهم، و تسليط الضوء على انطباعهم على نمط الحياة اليابانية اليومية، و مساعدة المبتعثين لهم في تقديم العديد من النصائح و ارشادهم الى اماكن جديدة في اليابان.