الحياة الزوجية .. 4 تضحيات يجب ان لا تقدمها الزوجة ابدا

4 تضحيات يجب ان لا تقدمها الزوجة ابدا

4 تضحيات يجب ان لا تقدمها الزوجة ابدا

جرت العادة ان تكون المراة في حياتها الزوجية كبش الفداء لكل المشاكل والصعوبات التي تخترق تلك الحياة، وكان نجاح الحياة الزوجية قائم عليها وحدها، وكانها هي العامل الرئيس في استمرار الحياة من عدمه.

ومن هذا المنطلق تبدأ المراة ومنذ اتمام عقد الزواج بتقديم التنازلات والتضحيات من اجل ان تستمر الحياة الزوجية، وهنا يكمن الخطر، اذ ستسيطر فكرة خاطئة في اعماق الرجل انه لا مجال ابدا لتقديمه لاية تنازلات او تضحيات في الحياة الزوجية، طالما كانت المراة هي التي تبدأ بالمبادرة بتقديم التضحيات والتنازلات.

اهم 7 اسباب رئيسية وراء فشل الحياة الزوجية

لاتكوني المبادرة دوما بالتضحيات

ان تقديم المراة للتنازلات في الحياة الزوجية لن يكون ضمانا اكيدا على نجاح الحياة الزوجية، فهي انسان من الممكن ان يمل من هذا الدور الذي تقمصه، ويمل من الظلم، فقد تحلم تلك المراة بان يقوم رجلها بالتنازل والتضحية من اجلها ولو مرة واحدة بالعمر لتشعر بقيمتها عنده، لذلك عزيزتي الزوجة لا تجعلي زوجك يعتاد ان تكوني انت وحدك من يتنازل ويضحي من اجل استمرار الحياة الزوجية من البداية، حتى لا تندمين في النهاية، لانك ستخسرينه وستخسرين حياتك معه.

5 امور تضمن لكم السعادة في الحياة الزوجية

احذري هذه التضحيات

لا تضحي بحريتك ابدا

الحرية بمعناها الصحيح هي التمتع بمساحة من التحرك والتصرف دون قيود طالما انه لم يتم المساس بحقوق الاخرين وطالما انه لم يتم التقليل من شانهم، فعليك عزيزتي الزوجة ان لا تضحي بحريتك بعد الزواج، فالزواج ليس سجنا تسجن فيه المراة لتخدم الزوج والابناء ولكنه فصل جديد من حياة المراة عليها ان تسعد فيه بمساحة معقولة من الحرية حتى لا تتاثر نفسيتها بسلبيات كثيرة وكي لا تنعكس هذه السلبيات على الزوج والحياة الزوجية.

للزوجة .. لا تقبلي بهذه الافعال ابدا

لا تضحي بطموحك واحلامك

لن ينفعك ابدا الندم عندما تضحين باحلامك وطموحاتك في الحياة رغبة في ارضاء زوجك واملا في تحقيق سعادة زوجية وهمية لن تحصلين عليها ابدا مهما قدمتي من تنازلات، فلو انك حقا محبة لزوجك لا تتنازلي عن احلامك وطموحاتك من اجله لانك ستكرهين من كان سببا في التخلي عن طموحاتك واحلامك في فترة زمنية لاحقة.

عامل جديد يتنبأ بعمر الحياة الزوجية 

لا تضحي بسعادتك

عليك ان تعلمي عزيزتي الزوجة انه لا معنى ابدا للتضحية بسعادتك من اجل زوجك واستمرار الحياة الزوجية، فهو امر اشبه بالخيال فكيف تقوم حياة زوجية سعيدة على تعاسة طرف قوي ومؤثر في العلاقة كالمراة باعتبارها اكثر صبرا وتحملا من الرجل في كثير من الامور، ومن هنا عليك التريث وعدم التنازل عن سعادتك لان الزواج الناجح هو الذي يقوم على سعادة الطرفين معا وسعادة الاسرة ككل في ما بعد عندما توجد الاطفال، والنهاية ستكون جميلة وهي استمرار الحياة الزوجية في جو مريح نفسيا غير قائم على الظلم.

فارق السن بين الزوجين يحدد عمر الحياة الزوجية

لا تضحي بصديقات العمر

كم جميل ان تبقى العلاقة بين الاصدقاء مستمرة وقائمة، فحافظي عليها ولا تستهيني بها فنحن في زمن الغدر والخيانة فان وجدت اصدقاء العمر حقا لا تضحي بهم ابدا من اجل زوجك، لانك لن تصادفي من يستاهل صداقتك بعد ذلك، كما ان صداقاتك الغالية تصب في مصلحة الحياة الزوجية والزوج لان للصداقة مشاعر نبيلة تخلق الصفاء والنقاء داخل النفوس وتجعل الانسان محبا لمن حوله ومطمئنا ينعم بالهدوء وراحة البال والامان فاحرصي على اصدقاء عمرك ولا تتردي في بذل جهد مع زوجك ليبارك هذه الصداقة، طالما ان صديقاتك يتمتعن بخلق حميد ويشهد الجميع لهن بذلك.