الرجل الخائن اقصر عمرا من الرجل الوفي

الرجل الخائن اقصر عمرا من الرجل الوفي

الرجل الخائن اقصر عمرا من الرجل الوفي

عندما يخون الرجل زوجته يفكر في شيء واحد فقط، وهو كيف له ان يكتم هذا السر عنها، دون التفكير في العقاب الذي ينتظره في الدنيا قبل الآخرة، وهو تفكير سطحي، يدل على ضعف ذكاء الرجل الخائن، اذ اثبتت الدراسات ايضا ان الرجل الخائن اقل ذكاء من الرجل الوفي.

الرجل الخائن اكثر عرضة للاصابة بالازمات القلبية

لم تقف الفروق والاختلافات بين الرجل الخائن والرجل الوفي عند حد الذكاء فقط، فهناك لعنات كثيرة تحل على الرجل الخائن اخطرها انه يكون معرضا اكثر من غيره للاصابة بالازمات القلبية.

فقد أظهرت دراسات علمية سابقة اجراها باحثون ايطاليون بجامعة فلورنسا ان الرجل الخائن الذي يخون زوجته، اكثر عرضة للتعرض للازمات والنوبات القلبية المفاجئة مقارنة بالرجل الوفي المخلص، الذي يقدر رباط الزوجية المقدس.

نهاية اليمة

كثرت في السنوات العشر الاخيرة حالات وفيات لرجال نتيجة الاصابة بازمات قلبية، اثناء خيانتهم لزوجاتهم مع نساء اخريات، وهي نهاية اليمة لكل من يخون العشرة، ويخدع امراته، ويطعنها بطعنات قاتلة بسكين الخيانة اللعين.

شعور بالذنب

وضع الباحثون الذين اجروا هذه الدراسة، احتمال هام لتفسير هذه الظاهرة، وهو ان اساس التعرض للازمات القلبية بهذه الصورة المفجعة يرجع الى احساس بعض الرجال بتانيب الضمير، ووقوعهم تحت ضغط نفسي كبير بسبب عدم قدرتهم على البوح بهذه السر القاتل لزوجاتهم، اضافة الى ارهاق قلوبهم بالخيانة والتنقل بين النساء الصغيرات اللاتي يتمتعن بصحة جيدة، وينتظرن ممن حولهم ان يكون على نفس المستوى الصحي العام.

وهنا يجب الاشارة الى امر هام، وهو ان هذه الدراسة لا تعني ان الرجل الوفي لا يتعرض نهائيا الى الازمات القلبية، فقد يتعرض هو الآخر ولكن بصورة اقل بكثير من الرجل الخائن، خصوصا اذا تدخل عامل الوراثة، وحسم الامر.

عزيزي الرجل عليك ان تنصت لعقلك وان تتغلب على شهواتك، وعليك ان تعلم انك تزج بنفسك للسقوط الى بئر الخيانة اللعين دون راجعة، فكن رجلا حقا، واخلص لزوجتك واسرتك لنفسك اولا وقبل اي شيء، واحمد الله تعالى على نعمة الزوجة والعلاقة الحلال التي شرعها الله سبحانه وتعالى، وطهر قلبك وجسدك من بصمات الخيانة واحب زوجتك، وارجع اليها فهي الاحق بك، وهي الابقى لك، فارعى الله فيها تعش سعيدا الى اخر لحظة في عمرك.