اسرار انجذاب الفتاة الى الرجل الاكبر منها سنا

اسرار انجذاب الفتاة الى الرجل الاكبر منها سنا

اسرار انجذاب الفتاة الى الرجل الاكبر منها سنا

كثيرا ما نجد فتاة في زهرة شبابها تعجب برجل اكبر منها سنا، بل وتميل اليه بشدة، معتقدة انها بهذا الميل قد احبته حبا شديدا، وهو لا يرتقي الى مكانة الحب، انما هو انجذاب له اسباب واضحة للجميع الا للفتاة التي وقعت في وهم حب الرجل ذو الشعر الابيض الذي يكبرها باعوام كثيرة.

الاسباب 

تتوافر في هذا الرجل مجموعة من الامور والصفات التي تلتمسها الفتاة بالقرب منه، ما يجعلها تنجذب اليه بشدة.

تمتعه بالحكمة والذكاء

يعد الرجل الاكبر سنا اكثر حكمة وذكاء، من الشباب الذين تتقارب اعمارهم مع عمر الفتاة، ويرجع ذلك الى خبرة الرجل الاكبر سنا الذي مر بتجارب كثيرة جعلته يملك الحكمة، بل والموهبة، والذكاء الذي يؤهله الى اعجاب من حوله به، وهو ما يجعل الفتاة تقارن بينه وبين شاب قريب من عمرها، وتفضله عليه.

رومانسي

ان حسن تصرف الرجل الاكبر سنا مع المراة، وفهمه لما تحتاج اليه، ولما يتماشي وطبيعتها يجعله محط اعجاب الفتاة الصغيرة، التي تعتقد انه اكثر الرجال رومانسية، وانه هو الرجل الوحيد الذي سيغرقها في بحر الرومانسية العميق، فخبرة هذا الرجل جعلته يسلط الضوء على ما تميل اليه النساء وما تحتاجه، لذلك فهو بارع اكثر من غيره في اشعار المراة بقيمتها وبانوثتها.

واثق من نفسه وبشدة

فهذا الرجل يُشهد له بالثقة الشديدة في نفسه، فقد زادته المواقف والاعباء والمسؤوليات، والخبرة التي اكتسبها خلالها ثقة كبيرة جدا بنفسه، الامر الذي يجعل الفتاة التي تراه تعجب به وتميل اليه بشدة.

الانثى معه في امان

قد تكون هذه حقيقة غالية، خصوصا، في ظل ما نراه اليوم بين صفوف الشباب، اذ قلما وجد شاب مسؤول من الممكن ان تشعر معه الفتاة بامان، فكثير من شباب اليوم يفتقدون هم انفسهم للامان، ولا يمكن الاعتماد عليهم، وفاقد الشيء لا يعطيه، لذلك فقد تتناسى الفتاة كل عيوب هذا الرجل في سبيل الشعور معه بامان.

كونه مثل اعلى لها

في كثير من الاحيان، وخصوصا الحالات التي تتربى فيها الفتاة بدون اب، سواء كان ذلك بسبب الموت او انفصال الوالدين عن بعضهما البعض، تختلط  على الفتاة مشاعر الاحتياج الى الابوة، والقدوة والمثل الاعلى، بمشاعر الميل والاعجاب به، بل والحب ايضا، فتميل الى الرجل الذي يكبرها سنا لانه يحقق لها هذا الشعور، خاسرة بذلك حب شاب في مثل عمرها او قريب منه، لذا على الفتاة ان تدرس حقيقة مشاعرها تجاه الرجل الذي يكبرها في العمر، حتى لا تصدم في فترة لاحقة مع اي صدام بينها وبينه، خاصة وان الصدام قادم لا محالة، فشتان بين فكره، وفكرها. 

وهنا يجب التاكيد على امر هام، وهو ان الميل والانجذاب، والاعجاب لا يمكن ابدا ان يكونوا دلالة حب اكيدة، لذا على كل فتاة تجد مشاعرها متجهة الى رجل اكبر منها سنا ان تفكر جيدا، وان تتريث في هذه العلاقة التي تفتح بابا كبيرا للاوهام، لن يغلق الا بصدمة كبيرة لها.