الرجل القصير مظلوم من النساء والسبب ..

الرجل القصير مظلوم من النساء

الرجل القصير مظلوم من النساء

من المعروف ان المراة تميل بشكل ملحوظ الى الرجل الطويل، وتقبل الزواج منه دون قيود، في حين انها قد تتردد حتى في الاعجاب بالرجل القصير، ما يجعل الرجل القصير مظلوما من النساء، فما اسباب ذلك؟.

اسباب قلة انجذاب المراة الى الرجل القصير.

شكلت بعض المعتقدات الاجتماعية التي ليس لها اي اساس من الصحة بعد الاحكام الخاطئة على الرجل القصير، والتي قد تصل الى حد المغالطة، والتشكيك في رجولته، وفي ما يلي اهم الاسباب والاعتقادات الخاطئة التي تقف وراء ذلك: 

اولا : الرجل القصير غير مناسب للحياة الزوجية 

من الامور التي بها مغالطة كبيرة جدا، هي اعتقاد المراة بان الرجل القصير غير كفؤ لعلاقة زوجية ناجحة، وهو امر لم يثبته العلم، ولم يتم التاكيد عليه، اذ توجد زيجات لرجال قصار القامة ويتمتعون بحياة زوجية رائعة مع زوجاتهم. 

ثانيا : الرجل القصير غير قادر على حماية الانثى

من الاعتقادات الغريبة بل والخاطئة، والتي نوه اليها الباحث، والكاتب المعروف بيل هوكس، ان الرجولة الحقيقية في عيون بعض النساء قد تتوقف على قدرة الرجل على المبادرة وكسر القواعد، دائما، وان طول الرجل قد يكون مؤشرا للقوة من وجهة نظرهن، وهو الامر الذي يلحق اللعنة بالرجل القصير، بسبب انتقاص بعض السنتيمترات من طوله، والذي قد ينقص من قوته بالتبعية، ويقلل من قدرته على حماية المراة التي معه، وهو امر غير حقيقي.

وهُنا يجب ان نذكر هذه الحقيقة العلمية الهامة ردا على هذا الادعاء الوهمي، حيث ان كتلة العضلات والقوة العامة لدى الرجل القصير تفوق كتلة العضلات لدى الرجل الطويل، ما يجعله اكثر قوة من الرجل الطويل.

ومن ناحية اخرى، لا يمكن الحكم على قوة رجل ما من خلال الطول او القصر، فالرجل الحقيقي سواء كان طويلا او قصيرا تظهر شجاعته ورجولته في المواقف، وليس من خلال مظهره.

الصفات الشخصية اهم في الحكم على الرجل

على النساء اللاتي يفكرن بهذه الطريقة ان يرجعن الى التفكير المنطقي، والموضوعية في الحكم على الرجل، فالرجل بشخصيته وبثقته بنفسه، وباحترامه للمراة، وبقدرته على تحمل المسؤولية. فالرجولة اعمق من الحكم عليها بالطول او القصر او الوسامة او انعدامها ، فالرجل تخلقه المواقف فقط.

ومن هنا عليك ان تحذري عزيزتي المراة ان تكوني ممن يحكم على الرجل من خلال اعتقادات عقيمة لا اساس لها من الصحة، حتى لا تقعين في مشاكل لا حصر لها، فكم من رجل قصير عجزت الكلمات عن وصفه، لطيبة قلبه، وحسن اخلاقه، وعذوبة لسانه، وصبره واحتماله، وقدرته على تحمل ما يلقى على اكتافه من اعباء دون كلل، او ملل، وهذا لا ينقص من قدر الرجل الطويل، بل يسلط الضوء على كارثة التعميم التي نظلم بها انفسنا، والاخرين ايضا.