هل تعرضت لغدر وهجر الحبيب؟ .. هكذا تجعلينه يندم عليك

إلى كل إمرأة تؤمن بالحب والقدر والنصيب، هل أحببت يوماً وجُرحت جُرحاً عميقاً، هل أصابتك خيبة الأمل وأهديت قلبك لمن لا يستحقه، هل فجعت من غدر الرجل الوحيد الذي أحببتيه من كل قلبك وأخلصت له بكل كيانك ووجدانك وأحاسيسك؟.


إذا حدث لك ذلك فما هو شعورك الآن، وما هي ردة فعلك حيال غدر الحبيب، وهل سيكون الحزن رفيقاً لك رداً على ما فعله بك، وهل ستفقدين إيمانك بالحب من أجل رجل خائن لا يعرف معنى الحب والإخلاص؟، وهل ستبكين على اللبن المسكوب بكاءً لن يجلب لك إلا الضعف والحسرة والهوان ؟.


دموعك غالية 
لا يا عزيزتي الجميلة الرقيقة فمن يجد قلباً يحبه ويخلص له ويخونه فجأة ويطعنه بطعنات الغدر القاتلة لا يستحق أبداً أن تفكري ولو للحظة فيه، ولا يمكن أن يرتقي أبداً إلى دموعك المنهمرة حزناً على فراقه، فالغوالي فقط من بنكيهم ونحزن لفراقهم، ولكن من يخون ويخدع ويغدر لا قيمة له على الإطلاق.


الثأر لكرامتك ولقلبك
خلقت المرأة رقيقة ولكنها قوية، حتى وإن بكت بعد الصدمات فالبكاء هو مصدر قوتها، لذلك لا تحزني بل عليك أن تثأري لقلبك وكرامتك وأن تستعيدي كل قواك حتى ترين من ألحق بك وبقلبك الأذى في حالة يرثى لها لا يملك إلا الندم ولا يفكر إلا في توبيخ نفسه لما فعله بك.


كيف تجعلينه يندم عليك؟
إليك مجموعة من النصائح الهامة ليندم عليك الرجل الذي لم يقدر قيمة قلبك ولم يعي قيمتك جيداً وهي :

أولاً: إستعيدي ثقتك بنفسك
إن غدر الرجل بمن أحبته لا يدل على عيوب الأنثى أو ضعفها أو إفتقارها للمقومات الهامة المطلوبة في كل إمرأة لتكون محل إعجاب بالرجل، ولتكون جديرة بحبه وإخلاصه لها، إنما هو عيب في الرجل الذي لم يقدر من أحبته وهامت فيه عشقاً، وضحت بالكثير والثمين من أجله، لذا عليك عزيزتي المرأة أن تستعيدي ثقتك في نفسك بأسرع ما يمكن.

ثانياً : لا تذكرينه بين وبين نفسك
ويتحقق ذلك بالبعد عن اليأس، وإستعادة كل قواك مرة أخرى، وممارستك نشاطات وهوايات محببة إليك كنت قد تخليت عنها من أجله، فلربما علم بكل ذلك من بعيد فلا تجعلينه يتباهي بحالتك المثيرة للشفقة حال إذا بقيت حزينة ويائسة، فنسيانه هو البداية التي ستمكنك من جعله يندم عليك.


ثالثاً: لا تسألي عنه أبداً 
في بعض الأحيان قد تود المرأة المجروحة أن تسمع أي خبر عن الرجل الذي أحبته، وقد يصل إلى هذا الشخص إنها لا زلت تسأل عنه ما يثير غروره أكثر فأكثر، فالأفضل أن لا تفعل حتى يعي أنه أقل من أن يأخذ من وقتك وحياتك لتفكري فيه وتحزني عليه.


رابعاً: جددي إطلالتك
نعم جددي إطلالتك، وكوني مشرقة دوماً، ولا تتركي مناسبة إلا وتكوني بكامل أناقتك وأنوثتك، وإهتمي بجمالك ومظهرك دعيه يراك في أجمل صورة، ليدرك كم كان غبياً عندما ضحى بك.


خامساً: كوني ناجحة ومتفوقة
إذا كنت إمرأة عاملة عليك أن تجتهدي لتخلقي مستقبل جيد يليق بك كأنثى، وكل ما يمكن تتبعه فقط إلى أي المكانات وصل هذا الرجل، بهدف بذل الجهد لتتفوقي عليه بكل ما لديك من قوة وعقل وحكمة وإرادة ليعلم جيداً أنك أنثى قوية وناجحة وليزيد ندمه عليك طوال الوقت، وإذا كنت إمرأة غير عاملة عليك أن تجدي لك مجالاً لك للتفوق والنجاح.

سادساً: لا تفقدي إيمانك بالحب
فالعيب ليس في الحب مطلقاً، فلا تغلقي عليك بابك، بل عليك أن تزيدي من علاقاتك، وعليك أن تبادري بتكوين صداقات مع الآخرين، وعليك أن تفكري جيدا في المرة القادمة من هو الشخص الذي يستحق أن يملك قلبك للأبد.