للزوج .. 6 عبارات لا تقولها لزوجتك أثناء الدورة الشهرية

عبارات لا تقولها أبداً لزوجتك أثناء الدورة الشهرية

عبارات لا تقولها أبداً لزوجتك أثناء الدورة الشهرية

لا تبتعد عنها بل إقترب منها وتفهم حالتها لتشعر بالراحة والأمان

لا تبتعد عنها بل إقترب منها وتفهم حالتها لتشعر بالراحة والأمان

إحتواء الزوج لزوجته وفهمه لما بها هو أجمل ما يمكن أن يقدمه لها أثناء الدورة الشهرية

إحتواء الزوج لزوجته وفهمه لما بها هو أجمل ما يمكن أن يقدمه لها أثناء الدورة الشهرية

تمر المرأة بتغيرات كبيرة أثناء الدورة الشهرية، وقد تبدأ هذه التغيرات قبلها بأيام قليلة، وفي تلك الأثناء تحتاج المرأة إلى بروتوكول خاص في التعامل معها تماشياً مع حالتها النفسية، وعلى الرغم من التأكيد على هذا الأمر مراراً وتكرار من قبل المختصين والأطباء، والمعنيين بالعلاقات الإنسانية، إلا أننا نجد كثير من الرجال لا يهتمون بهذه الإشكالية الكبيرة، والتي من الممكن أن تتسبب في حدوث المشاكل الزوجية، وخلق جو من التوتر والقلق بين الزوج والزوجة.


إفهموا طبيعة المرأة
لا يوجد أجمل من شعور الزوج بزوجته وتقديره لحالتها وللتغيرات المفاجئة التي تطرأ عليها بسبب آلية عمل الهرمونات وتقلبها في ذلك الوقت، ولا يوجد أروع من رجل تفهم حقيقة ما تمر به زوجته وحرص على تهدئتها ومساعدتها للتخفيف من حدة التوتر والضغط النفسي الواقع عليها في ذلك الوقت.


كيف تتعامل مع زوجتك أثناء الدورة الشهرية؟
عليك عزيزي الزوج أن تحتوي زوجتك في تلك الفترة التي تحتد فيها طباعها رغما عنها إذ تكون المرأة شديدة الحساسية وسريعة الإنفعال، وهو الأمر الذي يجب على الزوج تفهمه حتى لا تزداد المشاكل، لذا وجب فهم حالتها للوصول إلى الطريقة المثلى التي تجدي نفعا في هذه الحالة.


6 عبارات لا تقولها لزوجتك أبداً أثناء الدورة الشهرية
أولاً .. لماذا تنفعلين؟

لا تحب المرأة أن يسألها زوجها عن سبب إنفعالها أثناء الدورة الشهرية، لأن ذلك سيشعرها بتأنيب الضمير لسبب هام وهو أن ما بدر منها خارج عن إرادتها ونابع من التوتر النفسي الواقع عليها بسبب الهرمونات.


ثانياً.. لكم من الوقت سيستمر هذا المود السيء؟
للأسف بعض الأزواج لا يقبل فكرة أن تكون المرأة غير مهيئة نفسيا لأي من الأمور التي كانت تفعلها في الأوقات الأخرى لتضفي مرح وبهجة على البيت كله، بل أنهم لا يقبلون فكرة مرضها أثناء تلك الفترة ويريدون أن يرونها في أبهى حالاتها دوما، ولكن من منا يبقى مستقراً في حالته ذات المود الجيد طوال الوقت، ما بالك عزيزي الزوج بهذه المرأة التي تتعرض لتغيرات وآلام عضوية وتغيرات نفسية في نفس الوقت. وإذا كنت غير متقبلا لهذه الفكرة تأمل نفسك قليلا إذا حل بك صداع.. فكيف ستبدو؟ وما هو رد فعل زوجتك آن ذاك؟.


ثالثاً: أين جمالك وكأنك قد تبدلتي؟
يحدث أن يقول الزوج ذلك لزوجته ما يزيد عليها حدة التوتر، فمن الأفضل أن يحسن الزوج إختيار الألفاظ مراعاة لشعورها، فهناك بعض التغيرات تظهر على المرأة مثل شحوب الوجه أحياناً، ولا تنسى عزيزي الرجل أن هذه الفترة مرهقة جدا للمرأة.


رابعاً: هل زاد وزنك؟ .. أنا لا أحب الوزن الزائد!
لا تسأل زوجتك هذا السؤال في هذه الفترة تحديداً، فقد يصاحب الدورة الشهرية أعراض هامة تتعلق بالوزن إذ تحبس الوائل في الجسم وتزيد الإنتفاخات بسبب التأثير القوي للهرمونات، وهو ما يتعين على الرجل فهمه والإحاطة به.


خامساً: لن أتحدث معك وأنت في هذه الحالة!
على الرجل أن لا يؤجل موضوع معين يريد مناقشة زوجته فيه إلى وقت الآخر تكون قد انتهت الدورة الشهرية لها، بل بالعكس عليه أن يتحث معها برفق وأن يكون بجانبها ، يعاملها بمودة ورفق لتشعر بالأمان والراحة النفسية. 


سادساً: لقد سئمت رؤيتك هكذا
من أسوأ الأخطاء التي يقع فيها الرجل أن يشعر زوجته بإستيائه منها، وأن يقول لها هذه الجملة المؤذية جداً لها ولمشاعرها، لما لها من دلالات غير مريحة لنفس المرأة، كما أن ذلك سيشعرها بعدم الأمان.


وأخيراً عاملها برفق
كن عزيزي الزوج رقيقا معها وبجانبها، لا تبعد عنها بسبب هذه الفترة فهي ضعيفة وهشة نفسياً تحتاج إليك لتحسن مزاجها ومودها ببعض الحنان والمودة والتواصل الإيجابي الفعال.