سناب شات .. فيس بوك .. بريسكوب .. من المنتصر؟

سناب شات .. فيس بوك .. بريسكوب .. من المنتصر؟

سناب شات .. فيس بوك .. بريسكوب .. من المنتصر؟

سناب شات

سناب شات

بريسكوب

بريسكوب

فيس بوك لايف

فيس بوك لايف

يوتيوب كونيكت

يوتيوب كونيكت

ميركات

ميركات

بات الكل يعرف ان محتوى البث المباشر بالفيديو هو مستقبل التواصل الاجتماعي على الأجهزة الذكية او حتى على موقع الويب.

ويمكننا القول ان كبرى شركات التقنة مثل فيس بوك لحقت هذا الموجة في فيس بوك لايف وسمعنا عن جوجل التي تعمل حاليا على تطبيق يوتيوب كونيكت وقبل ذلك بالطبع بريسكوب من تويتر، وتخيرا مع من بدأها في التواصل الاجتماعي تطبيق سناب شات الذي احدث ثورة في طريقة التواصل بطريقة لحظية وعفوية لم تقدم بهذا على شبكة الانترنت من قبل فكل ما يحدث في سناب شات لا يبقى بل يزول بعد المشاهدة او بعد 24 ساعة فقط.

وبدخول عملاق التقنية جوجل الى الميدان الذي يضم الأسماء التي ذكرناها وهي سناب شات وفيس بوك وبريسكوب .. البقاء لمن؟

رأينا شركات عملاقة كانت تهيمن على التوصل الفوري في الانترنت مثل ماسنجر ياهو واليوم نشاهدها في وضع صعب ومن المحتمل ان تخرج من هذا سوق التواصل الاجتماعي بل انها مع معاناتها الكبيرة اصبحت تفكر في عروض الاستحواذ عليها ولكن في الوقت الحالي ومع المنافسة القوية بين العمالقة هل سيكون هناك خروج كما خرجت شركات صغيرة مثل ميركات التي تحولت الى شركة اجتماعية للتواصل لانها لن تستطيع منافسة فيسبوك وتويتر.

ودائما يدور في ذهني سؤال .. ماذا ستقدم الشبكة الاجتماعية المستقبلية لكي تلفت نظر مستخدمي هذه الشبكات الذين هم على الاغلب من صغار السن وكم طبعهم الملل لذا نشاهدهم دائما يتنقلون بين الشبكات.

وماهي الفكرة التي يمكن ان تثير اعجابهم بعد فكرة البث المباشر التي أصبحت هي حديث الناس!