للأم .. سبب جديد وراء إصابة طفلك بالتوحد

السبب الرئيسي في إصابة الطفل بالتوحد

السبب الرئيسي في إصابة الطفل بالتوحد

ارتبطت بمرض التوحد العديد من الدراسات ، فمنها ما أكد أنه قد يرجع إلى عوامل و ظروف معينة قد أحاطت بالطفل أثناء ولادته ، و منها ما أكد أن السبب فيه هو البيئة المحيطة بالطفل ، واليوم تؤكد دراسة كولومبية أن الأم هي السبب الرئيسي في إصابة طفلها بالتوحد . 

مضمون الدراسة

أثبتت دراسة حديثة أجراها علماء من جامعة كورنيل وجامعة كولومبيا أن الأم هي المسبب الرئيسي لإصابة طفلها بمرض التوحد ، و ذلك بسبب خلل جيني في الحمض النووي الميتوكوندري المتوارث الذي ينتقل إلى الطفل عن طريق الأم.

و الميتاكوندريات هي عبارة عن حبيبات خيطية أو عصيات موجودة داخل الخلايا الحيوانية و النباتية و طولها بضع ميكرومترات و هي التي تقوم بتوليد الطاقة داخل الخلية .

عينة الدراسة

قام العلماء بمجموعة من التجارب العلمية التي قامت على تحليل الحمض النووي المأخوذ من 903 طفل يعانون من مرض التوحد ، ثم تحليل الحمض النووي لأمهات هؤلاء الأطفال و كذلك أخوتهم الذين لا لم يصابوا بالمرض .

نتيجة الدراسة 

لاحظ العلماء أن الطفرات عند الأطفال المصابين بمرض التوحد أكثر بمرة ونصف أو مرتين من الطفرات الموجودة عند إخوتهم غير المصابين بالتوحد، وأن هذه الطفرات تورث للطفل عن طريق الأم وتتكون في فترة التطور الجيني ، وقد توصل العلماء إلى ذلك من خلال تحديد طفرات معينة في نظام تسلسل الحمض النووي ضمن الخلية الواحدة .

كما أكد العلماء على أن النتائج التي توصلوا إليها مقنعة كون الميتاكوندريات تلعب دورا كبيرا وأساسيا في عملية التمثيل الغذائي وتوليد الطاقة ضمن الخلايا .

وأخيرا ، وبغض النظر عن مسببات التوحد ، على الأم والأب أن لا يقفا مكتوفي الأيدي تجاه هذا المرض ، بل عليهم مساعدة أطفالهن المصابين به ، بالتثقيف و إستشارة المختصين حتى يعيا كيفية التصرف مع الطفل المصاب بالتوحد ، خصوصا و أنه يحتاج إلى معاملة خاصة ، و غذاء خاص أيضا .

إقرأ أيضا 

لا تتأخري في تشخيص إصابة طفلكِ بـ"مرض التوحد"

فن التعامل مع طفل التوحد

الممنوع والمسموح في غذاء طفل التوحد