لا تنزعجي من فوضى الاطفال في العيد

لا تنزعجي من فوضى الاطفال في العيد

لا تنزعجي من فوضى الاطفال في العيد

على الام ان تمنح طفلها الحرية في اللعب وان تشجعه على النظام

على الام ان تمنح طفلها الحرية في اللعب وان تشجعه على النظام

تقبل الام لفوضى طفلها تجنبه مشاعر الخوف و القلق

تقبل الام لفوضى طفلها تجنبه مشاعر الخوف و القلق

تعاني الكثير من الامهات من فوضى و اهمال اطفالهن و اتساخ ثيابهم و عدم ترتيبهم للاشياء الخاصة بهم في غرفهم و خزائنهم، و تزداد هذه الفوضى بشكل خاص خلال ايام العيد و يزداد كذلك انزعاج الامهات، خاصة و ان بعض الاطفال يعبرون عن فرحتهم بالعيد بالمزيد من الفوضى، و الاهمال و اتساخ الثياب.

اجمل الملابس العصرية لطفلك

و لكن يجب على الام الا تنزعج من فوضى طفلها خلال العيد !

ينصح خبراء التربية الام ان تخفف من انزعاجها، و ان تتقبل فوضى طفلها و بشكل خاص خلال ايام العيد، و ذلك للاسباب التالية :

- ترتبط مشاعر الطفل في الفرحة و المرح بالعيد، بحقه في الحصول على المزيد من الحرية في اللعب، فاللعب حق من حقوق الطفل و لا بد ان يكون هناك وقت للعب و المرح، حتى يصل الطفل الى مراده في المتعة و البهجة و التسلية، و على الام ان تعطي طفلها هذه الحرية.

- ان احداث الفوضى هي الطريقه التي من خلالها يكتشف الطفل العالم من حوله باستقلالية، فهي طريقه الطفل للتعلم و المتعة في نفس الوقت، و شعور الطفل بالاستقلاليه يسهم في متعته و زيادة قدرته على التعلم.

الاطفال و حب كرة القدم : فوائد و اساليب

- عندما تسمح الام لطفلها بجزء من الحرية و الفوضى فذلك سينعكس على شخصية الطفل الاجتماعية ما يجعلها تنمو بطريقة سوية، كما ان لذلك اهمية في تحفيز الاطفال لممارسة اللعب الجماعي مع الاخرين.

- يجب ان تسمح الام لطفلها بهذه الفوضى حتى لا يسيطر على الطفل مشاعر من الخوف و القلق من تعرضه  للعقاب او اتساخ ملابسه و حتى يعيش طفولته كما يحب، و عليها ان تسعى الى تقييم و معقولية الاوامر و الطلبات حتى تكون في حدود امكانيات الطفل.

كيف نعالج مشكلة الخوف من المدرسة عند الاطفال؟

- لا باس بتشجيع الام اطفالها على نبذ الفوضى، و المحافظة على النظام، و لكن بدون قهر او عقاب ان خالف ذلك، فالقهر شيء مكروه لا يحبه الطفل، و من ذلك عدم نعت الطفل بالفوضوي، و عليها امتداح الطفل بشكل مستمر على تطبيقه للنظام.

- يجب ان تتذكر الام ان خير الامور الوسط فلا تقم بكبت طفلها، و لا تعطيه كامل الحرية لاذى نفسه، و عليها ان تسعى لتقليل خسائر هذه الفوضى بطرق اخرى فمثلا قد تدع الطفل يلعب في مكان واحد، و يمكنها ان تحجم الفوضى بان تعمل على تحديد عدد من اللعب التي يمكن للطفل الوصول اليها و اخفاء بقية اللعب.