هكذا يدخل الابناء سريعا في مود الدراسة دون توتر

هكذا يدخل الابناء سريعا في مود الدراسة دون توتر

هكذا يدخل الابناء سريعا في مود الدراسة دون توتر

تفكر الامهات كثيرا عندما يقترب موعد دخول العام الدراسي الجديد، وذلك بسبب النظام الفوضوي الذي اعتاد عليه الابناء خلال العطلة الصيفية، فبعد ان اعتادوا السهر والاستيقاظ متاخرا كيف سيدخلون في مود الدراسة سريعا، وكيف سيعودون الى النظام المتبع اثناء الدراسة

اهلا بالعام الدراسي الجديد ووداعا لنظام اطفالنا الفوضوي

مخاوف الابناء من العودة الى الدراسة 

يشعر بعض الطلاب بالقلق من العودة الى اليوم الدراسي الروتيني وترك الاجازة والمرح وايام الصيف الخالية من الضغط و المسئولية، وقد تزيد لديهم مشاعر التوتر بسبب عدة عوامل منها البيئة الجديدة، المعلم، المعلمة الجديدة، المنهج الدراسي الجديد، توقعات تعليمية اكبر.

قائمة لاستعدادات العودة الى المدرسة

نصائح طبية ونفسية هامة 

كي يدخل الابناء سريعا في مود الدراسة، دون قلق او توتر تقدم لك الدكتورة سمره طاهر، اخصائية العلاج النفسي السريري في المركز الامريكي النفسي والعصبي، في ما يلي نصائح طبيبة ونفسية هامة:

• العودة الى روتين اليوم الدراسي قبل بدء العام الدراسي الجديد ببضعة اسابيع، وهنا يجب على الاهل ابقاء الطفل منشغلا بمزيد من الانشطة التحفيزية التعليمية والبدنية. كما يجب اعطاء الطفل روتين محدد كل يوم، وبذلك تصبح العودة الى الدراسة اقل ارهاقا وتوترا.
 
•  من الهام جدا التحدث مع طفلك حول الجوانب الايجابية للعودة الى الدراسة، مثل لقاء اصدقاء قدامى، تكوين صداقات جديدة، بالاضافة الى اللعب اثناء وقت الراحة، وغيرها من الامور الايجابية. 

• يجب تركيز واعادة توجيه انتباه الطفل نحو العوامل الايجابية للعودة الى الدراسة دوما. فعندما يصاب الطفل بالتوتر ويرفض الذهاب الى المدرسة، ننصح بتغيير الموضوع تلقائيا. على سبيل المثال، سؤال الطفل عن الانشطة التي قام بها في ملعب المدرسة، سؤاله عن زميله الذي يجلس بجواره ، او ما اذا كان هناك زملاء جدد في الصف، وهكذا.

• يجب على الاهل اظهار الكثير من التعاطف والدعم من اجل تعزيز ثقة الطفل بنفسه، حيث ان توجيه الطفل بشكل صحيح والاشراف عليه من قبل شخص بالغ امر في غاية الاهمية.

لهذه الاسباب تسعد الامهات بحلول موسم العودة الى المدارس


• السماح لطفلك باتخاذ القرارات، اذ يجب على الاهل اشراك الطفل في عملية اتخاذ القرار حتى لا يشعر الطفل بانه لا يستطيع السيطرة على الاطلاق. دع طفلك يتخذ قرارات حول ما الذي سيرتديه، شراء الادوات المكتبية، وجبة الافطار التي يرغب في تناولها، كل ذلك من شانه ان يعطي لطفلك الشعور بالسلطة.

• قم بزيارة تجريبية، سيكون من المفيد القيام بزيارة المدرسة مع طفلك قبل بدء الدراسة، اجعل طفلك يرى صفه، والكافيتيريا وحمام السباحة. تدرب على الذهاب الى المدرسة مشيا او بالسيارة.

• كن مثالا يحتذى به، اذ انه من الهام جدا ان يكون الاباء والامهات مثالا يحتذي به لاطفالهم، ويجب ان نتذكر ان الأطفال يتخذون العظة من والديهم، وبالتالي اذا راى الطفل ان والديه يتكيفون بسرعة وبشكل ايجابي في حياتهم اليومية، سيكون من السهل على الطفل التكيف ايضا.


قبل ذهاب طفلك الى المدرسة احذري ان لا تقومي بذلك