هكذا تواجهين مع اطفالك الحمل المتاخر

الحمل المتاخر والتغييرات الجسمانية على الام

الحمل المتاخر والتغييرات الجسمانية على الام

هيئي غرفة الطفل قبل فترة من حضوره

هيئي غرفة الطفل قبل فترة من حضوره

شاركي الاطفال الكبار عملية التجهيز للطفل الجديد واساليهم عن اختياراتهم

شاركي الاطفال الكبار عملية التجهيز للطفل الجديد واساليهم عن اختياراتهم

حاولي اصطحاب الاطفال الى زيارات الطبيب

حاولي اصطحاب الاطفال الى زيارات الطبيب

استعيدي مع الطفل ذكريات وصور ولاداتهم

استعيدي مع الطفل ذكريات وصور ولاداتهم

تحدث الكثير من انواع الحمل غير المخطط له بعد سنوات كثيرة اثر الولادة الاخيرة للام، وهنا تقع الام والعائلة في جو مرتبك، قد يكون هو مزيج من الصدمة والدهشة والسعادة، كل بحسب طبيعة وظروف عائلتها، لكن العبء الاكبر يكون على الام التي تستعيد ذكريات صعوبات الحمل، خاصة مع التغييرات الهرمونية الطبيعية التي تؤثر على مزاجها وطبيعة جسمها. 

العبء النفسي الخاص بالام
 يولي الناس التغييرات الفيزيائية المرئية على الجسم اهتمام كبير، لكن بالحقيقة فان التغييرات النفسية الداخلية هي الاكثر خطورة، ذلك ان اطفالها الاخرين لم ينضجوا بشكل كاف لمواجهة هذه التحولات، فبحسب الدكتور احمد الراس، ان التغييرات النفسية التي تظهر على المراة الحامل تمر بثلاثة مراحل كل لها طبيعتها، والتي تتصف بالانفعالات العاطفية المفاجئة والاجهاد والتوتر مع فيض من تغير الهرمونات الجسمية والتي قد تتسبب بالاجهاض بنسبة 20 %. اما بحسب قول الدكتورة جوليا بيريمان، "انه تزداد محاذير الحالة الصحية للام الحامل فوق سن الخامسة والثلاثين مع امكانية اصابتها بارتفاع بضغط الدم والسكري والروماتزم". وهذا ما قد يضيف توترا اخر على الحالة النفسية للام، وما ينعكس على حياته اليومية ومسؤلياتها المعتادة. 

ردود افعال الاخوة والاخوات الكبار
قد لا يتقبل الابناء الاكبر حضور هذا الفرد الجديد في عائلتهم بعد احساسهم بالاكتفاء بالصحبة وحنان الوالدين، كما قد يشعر الابناء بالغيرة وعدم الاهتمام بهم كما في السابق وتجاهلهم بحدوث هذه التغييرات الجديدة على الام، وتشير الدراسات ان الاطفال المتعلقين بامهاتهم كثيرا، يميلون لشخصية عدوانية بعد ولادة الاخ الاصغر، بينما الاكثر تعلقا بالاب تكون حالتهم اقل ضررا. وقد يتطلب ذلك من الطفل تغيير تصرفاته لجذب الانتباه والتصرف بعدوانية، لذا، ولتلافي هذا يمكن العمل النصائح التالية:

• اخبري طفلك بانه الحمل بطريقة مناسبة كي لا يفاجئك بردة فعله.
• ان كنت تنوين ان تضعين المولود الجديد في غرفة الطفل الاكبر، فيفضل ان ترتبي لذلك منذ زمن، كي لا يكون حضور الطفل مشكلة للطفل الاكبر من بعد الولادة. فحضري له سريره، واي تغييرات اخرى ممكن يحتاجها الطفل، مثل خزانة الملابس وادوات الحمام.
• حاولي اصطحاب الطفل او الطفلة الكبيرة معك في زيارات الطبيب الدورية للتعرف على مراحل نمو الطفل والتعلق به، والتهيؤ لحضوره.
• اقرئي للاطفال كتب عن الحمل والاخوة ان كانوا بعمر اصغر من 10 سنوات، او انصحيهم بكتب عن هذا الموضوع ان كانوا كبارا، وناقشيهم بما قراوا.
• امنحي اطفالك صورة واقعية عن وضع البيت بعد حضور الطفل، وما الذي يمكن ان يتوقعونه بحضور طفل رضيع ، وحفزيهم على المساعدة واشرحي لهم بان الاطفال الصغار يحتاجون للمساعدة لانهم غير قادرين على فعل الكثير مما يستطيع فعله الكبار. 
• حاولي ان تتناقشي كثيرا مع اطفالك بشان هذا التغيير في حياتكم، واسمحي لهم بان يطرحوا اسألتهم ومخاوفهم ويسمعوا صوتهم.
• اشركي الاطفال بالتجهيزات لاستقبال الطفل الجديد، مثل اختيار الاسم والالعاب والملابس وغيرها.
• استعيدي ذكريات ولادة الاطفال الاكبر من خلال عرض الصور والفيديوهات الخاصة بهم وتذكر تلك الاوقات الجميلة معا، وخبريهم كيف كانوا اثناء طفولتهم، واخبريهم كم كنت متحمسة لحضورهم، وكيف ان الناس الاخرين كانوا يحبونهم ويتمنون ان يحملونهم ويلعبوا معهم. 

وهذه كانت بعض النصائح التي قد تساعدك وتساعد عائلتك لاستقبال المولود الجديد، والاستمتاع بجو اسري صحي وسعيد.