احذروا مرض "كاواساكي" يصيب الاطفال بالجلطات القلبية!

ارتفاع الحرارة من اعراض المرض

ارتفاع الحرارة من اعراض المرض

حبيبات على لسان المصاب

حبيبات على لسان المصاب

تأخر تشخيص المرض يسبب الجلطات القلبية

تأخر تشخيص المرض يسبب الجلطات القلبية

على الرغم من ان مرض او داء "كاواساكي"  Kawasaki Disease) ) متلازمة العقدة اللمفية المخاطية الجلدية، الذي يصيب الأطفال الاقل من عمر خمس سنوات، مرض نادر الحدوث، الا انه قد تم تسجيل العديد من حالات الإصابة الخطرة بمرض "كواساكي" في السعودية مؤخرا، مع تأخر تشخيصه ومعالجته.

مرض كاواساكي


هو مرض نادر يصيب الاطفال دون سن الخامسة، ومعظم حالات الإصابة بالمرض للاطفال بين عمر 18 إلى 24 شهرًا، ويتميز هذا المرض بالالتهاب الحاد الشامل في الاوعية غير المعروف مصدرها، حيث يصيب هذا الالتهاب الاوعية الدموية صغيرة ومتوسطة الحجم، ويؤثر على جدرانها مما قد يسبب التوسعات الشريانية خاصة الشرايين التاجية وهي التي تغذي القلب، ويؤثر كذلك على العديد من الأعضاء، مثل الجلد، العقد الليمفاوية، والأغشية المخاطية.

وعلى الرغم من وجود جدال واسع بالنسبة لمصدر المرض بين الاطباء، الا انه وفقا للرأي السائد، فان مصدر المرض هو التهاب (فيروسي او حساسية من سموم بكتيرية).

اعراض مرض كاواساكي


تشمل اعراض المرض الحمى والطفح الجلدي والتهاب العينين واحمرارا في البلعوم وتجويف الفم، وتورما في اكف اليدين والقدمين وتضخم العقد اللمفاوية في الرقبة.

ومن ابرز اعراض المرض، ارتفاع درجة حرارة الطفل لأكثر من 5 أيام، وعدم استجابة الطفل لأدوية خفض الحرارة والمضادات الحيوية، إضافة إلى الطفح الجلدي في الجسم، وتقشر في الشفة وإحمرار اللسان بما يشبه الفراولة، وكذلك إحمرار العينين دون وجود إفرازات منها، وتورم اليدين والقدمين وإحمرارهما، وتقشر جلد الأصابع، وانتفاخ الغدد اللمفاوية في الرقبة.

تحذير استشاري سعودي


حذر استشاري طب الأطفال الدكتور بادي العنزي، من مرض "كواساكي"، مبينا إن خطورة المرض تكمن في تأخر تشخيصه ومعالجته، حيث يؤدي إلى توسع الشرايين التاجية، وبالتالي إصابة الطفل بجلطات القلب ووفاته في سن مبكرة، وفقا لما اوضحه لاحدى الصحف المحلية.

مرض "كاواساكي" : التشخيص والعلاج


أشار الدكتور العنزى، إلى أن مدة الاصابة بالمرض من اسبوع إلى 8 اسابيع، وعند شك الطبيب في تعرض الطفل لهذا المرض، فقد يطلب إجراء اشعة القلب الصوتية، للتأكد من حجم الشرايين التاجية، وعدم توسعها، وقد يطلب بعض تحاليل الدم التي تساعد في الوصول للتشخيص، مثل ارتفاع الصفائح الدموية، وخلايا الدم البيضاء، وارتفاع انزيمات الكبد، موضحًا أنه عند تشخيص الحالة يتم تنويم المريض، ويعطى جرعه "القلوبيلين" المناعي بالوريد، وجرعة عالية من الاسبرين.

وأكد الدكتور العنزي، أن العلاج المبكر خلال اول عشرة ايام من المرض يقلل مضاعفات القلب إلى أقل من 1%، وغالبية المرضى يستجيبون للعلاج بشكل جيد، وبعد خروج المريض يجب أن يستمر بعلاج الاسبرين لمدة معينة يحددها طبيب القلب للاطفال، بالإضافة إلى اجراء اشعة للقلب، لمتابعة حجم الشرايين التاجية.