شجعي اطفالك على ممارسة الرياضة اوقات  الاختبارات

اهمية الرياضة البسيطة في اوقات الاختبارات

اهمية الرياضة البسيطة في اوقات الاختبارات

فوائد الرياضة للطفل اوقات الاختبارات

فوائد الرياضة للطفل اوقات الاختبارات

الاطفال وركوب الدراجة

الاطفال وركوب الدراجة

الاطفال والدراسة اوقات الاختبارات

الاطفال والدراسة اوقات الاختبارات

أن ممارسةُ الرياضة تفيد الصحَّة عموماً واللياقة البدنية خصوصا، وتعزِّز من الصحَّة النَّفسية، ولممارسة التمارين الرياضية أهمية خاصة في سن الطفولة والشباب حيث أن الجسم في نمو مستمر، فهو يحتاج إلى الرياضة للتأكد من أن كافة اعضاء الجسم الحيوية تنمو بشكل طبيعي وسليم، بالإضافة إلى بناء الشخصية السليمة، فقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن الالعاب الحركية المنظمة تعزز نمو الاطفال والشباب من الناحية البدنية والذهنية والنفسية بصورة صحية، وتزيد من الثقة بالنفس وتقدير الذات والشعور بالإنجاز.

اهمية الرياضة بأوقات الاختبارات المدرسية 


قد تعتقد الام في أثناء فترة الاختبارات بأنَّ طفلها غيرُ قادر على قضاء وقت طويل بعيداً عن الدراسة، بينما من المهمِّ أن توفِّرَ الام للطفل وقتاً لممارسة الرياضة والنشاط البدني، لاسيَّما في أثناء الاختبارات عندما يبدو أنَّ كلَّ ما يفعله هو الجلوس على المكتب طوال اليوم، حيث يساعد النشاطُ البدني على شعور الطفل بمزيد من النشاط والراحة، وبقائه هادئاً خلال فترة الاختبارات، كما ان هذا الامر سوف يساعده على المزيد من الانجاز في دراسته.

نصائح تتعلَّق بالتمارين الخاصة بأوقات الاختبارات المدرسية


ان قيام الطفل ببعض الانشطة الرياضية في اوقات الاختبارات سوف يوفر له العديد من الفوائد الصحية والنفسية، ولا يجب ان يتطلَّب ذلك النشاط الكثيرَ من الوقت والجهد، ويمكن أن تحاول الام بدلاً من التخلِّي عن ممارسة الرياضة تماماً، ان يأخذ الطفل فواصل صغيرة ومنتظمة لإراحة النفس وتصفية الذهن بتمارين رياضية بسيطة، ويُستحسَن وضعُ خطَّة لليوم يجري فيها تكييفُ بعض التمرينات الرياضية في الخطَّة الدراسية التي تضعها الام لطفلها، ومن ذلك: 

- قيام الطفل بمشي سريع لمدَّة 15 دقيقة إلى المكتبة أو حول المنزل، أو ركوب الدرَّاجة، فتلك وسيلة جيِّدة لحصول الطفل على بعض التمارين الرياضية.

- يمكن أن يمارس الطفل بعض التمارين الرياضية البسيطة أو بعض تمارين التمطُّط عندَ الاستيقاظ من النوم مباشرةً، فهذه التمارين ستجعل الطفل يصحو من النوم وتمنحه طاقةً طوال اليوم. 

- لا بأس بتخصيص يومين في الاسبوع لقيام الطفل بممارسة السباحة أو الهرولة الخفيفة لمدة نصف ساعة. 

- يُفضَّل التفكير في الأوقات التي يدرس فيها الطفل على أفضل وجه على مدار اليوم، فبعضُ الاطفال تكون ساعات دراستهم ومراجعتهم أسهل في الصباح، في حين أنَّ البعضَ الآخر يكونون أكثر إنتاجاً في فترة ما بعد الظهر أو في المساء، لأن من الافضل اعتماد تحديد اوقات التمارين الرياضية وفقا لهذه الاوقات.