الحمل بعد الاجهاض ممكن ما لم يحدث ذلك

الحمل بعد الاجهاض

الحمل بعد الاجهاض

تعد تجربة الاجهاض من اكثر التجارب الما وقسوة على نفس المراة، فلا يوجد ما يعوض ام عن جنين استقر في رحمها واتخذ منه ملاذا آمنا له، وكي لا يؤثر الاجهاض سلبا على نفسية المراة عليها ان لا تترك نفسها لهذه الحالة من الحزن والكآبة، وبدافع الامومة ايضا، حتى تتعافى وتسعد بحمل آخر في القريب العاجل باذن الله تعالى، كما ان عليها ان تهدأ، وتحمد الله وتقبل بقدره لانه سبحانه علام الغيوب، فربما كان الاجهاض فيه خير كثير لها ولا تعلمه.

امل جديد

يعتبر الحمل بعد الاجهاض امل جديد للمراة التي ذاقت مرارة الاجهاض، وقسوته، لذلك على المراة ان تهتم بصحتها وبحالتها النفنسية بعد الاجهاض.

عوامل تعوق الحمل بعد الاجهاض

في بعض الاحيان، تنتظر المراة الحمل مرة اخرى بعد الاجهاض، ولا يحدث، ويرجع ذلك الى مجموعة من العوامل التي يترافق حدوثها بعد الاجهاض، من اهمها ما يلي:


عدم تنظيف الرحم جيدا

ففي كثير من الحالات، لا يتم تنظيف الرحم جيدا، الامر الذي يؤدي الى حدوث نزيف متواصل يؤثر على صحة المراة، وقد يعرضها للخطر.

كما انه وفي بعض الحالات قد لا يكون الاجهاض كاملا فيظل جزء من بقاياه داخل الرحم مؤخرا للحمل، الذي لا يحدث في هذه الحالة الا بعد تنظيف الرحم بعملية جراحية.

انتقال عدوى الى المراة

فقد يحدث بعد الإجهاض ان تتعرض المراة للإصابة بعدوى بكتيرية في مجرى البول أو في منطقة المهبل وعنق الرحم، ما يسبب اصابتها بالتهابات مهبلية قوية، بالتالي اعاقة حدوث الحمل.

تمكن الاكتئاب من المراة

قد تطول حالة الاكتئاب التي تصيب المراة بعد الاجهاض، لتظل المراة واقعة تحت ضغط نفسي كبيرة مسببا لها الحزن الكآبة ما يجعلها عرضة بشكل كبير الى تغيير في الهرمونات، وهو الامر الذي يستحيل معه حدوث الحمل، لانه يحدث عند تكون الهرمونات في حالة توازن.

واخيرا يجب الاهتمام جيدا بمرحلة الاجهاض منذ بدايتها ونهايتها وبكل ما يمكن ان يشكل خطرا على المراة ويسبب تاخير الحمل بعد الاجهاض