نصائح طبية هامة للوقاية من سكري الحمل

تشكل كل من زيادة الوزن المفرطة أو السمنة قبل فترة الحمل وأثناءها أبرز العوامل التي تزيد من احتمال التعرض لخطر الإصابة بسكري الحمل، والذي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على صحة النساء وأطفالهن على حدٍ سواء.
 
حقائق علمية حول سكري الحمل
على الرغم من أن نتائج الدراسات تشير إلى أن نسبة الإصابة بسكري الحمل بين النساء عالمياً تصل إلى ما يقارب 6 إلى 8 بالمئة، يكشف الدكتور فادي جورج هاشم، استشاري أمراض النساء والتوليد في مستشفى برجيل في أبوظبي، عن ارتفاع هذه النسبة بشكل ملحوظ في دولة الإمارات. ويعلّق بالقول: "تصل نسبة انتشار الإصابة بالسكري في دولة الإمارات إلى مستويات مرتفعة، حيث تقدّر بحوالي 19 بالمئة من إجمالي تعداد السكان، فضلاً عن أن نسبة الحالات المعرضة لخطر الإصابة بالمرض تصل إلى ما يقارب 17 بالمئة. ومن خلال معايناتنا للمرضى، نعتقد أن نسبة النساء المصابات بسكري الحمل تصل إلى ما يقارب 10 بالمئة."
 
ويضيف الدكتور هاشم: "يزيد احتمال إصابة المرأة بسكري الحمل في الحالات التالية: السمنة، أو وجود سوابق عائلية للإصابة بالسكري، أو إنجاب أطفال كبيري الحجمة أو يعانون من تشوهات خلقية سابقاً، أو الإصابة بسكري الحمل من قبل."
 
نصائح طبية للحد من الإصابة من سكري الحمل 
•التخلص من العوامل الأخرى التي تزيد من احتمال التعرض لخطر الإصابة بالسكري لدى النساء اللاتي لا يعانين عادة من مشاكل في سكر الدم، والتي يأتي على رأسها زيادة الوزن والسمنة المفرطة قبل الحمل، لذا وجب على المرأة تخيف وزنها قبل الحمل.
 
•متابعة نسبة الدهون في الدم والتخلص والحرص على بقاء معدلات الكولسترول معتدلة قبل الحمل وبعد حدوثه، ويتحقق ذلك من البعد عن الدهون الضارة وكل مصادرها قدر الإمكان.
 
•ضرورة متابعة الوزن والإلتزام بنمط حياة صحي حتى عند التخطيط للحمل وبعد حدوثه حتى تكون الحامل في مأمن من خطر الإصابة بسكري الحمل.
 
•إخبار الطبيب بتاريخ العائلة حال وجدت إصابات بمرض السكري بوجه عام وإتباع تعليمات الطبيب بدقة وحذر.
 
•قيام كل إمرأة حامل بإجراء الفحوصات والإختبارات اللازمة بين الأسبوعين 24 و28 من الحمل. 
 
وأخيرا فلا داعي للقلق عند الإصابة بسكري الحمل، إذ يمكن التقليل من مخاطر الإصابة به إلى حد كبير في حال خضعت المريضة للمعالجة المناسبة طوال فترة الحمل.