للأم الجديدة: خطواتٌ ستعينك على إتمام الرضاعة الطبيعية لطفلك

خطواتٌ لإتمام الرضاعة الطبيعية للأم الجديدة

خطواتٌ لإتمام الرضاعة الطبيعية للأم الجديدة

كل أم جديدة تحلم بتقديم الأفضل لمولودها، وتأتي الرضاعة الطبيعية في قائمة أولويات هذه الإهتمامات.
 
لكن لا تنجح كل الأمهات الجدد في تحقيق هذا الحلم، ما ينغَص عليها حياتها ويجعلها تعيش القلق والحزن على صحة مولودها، إلا أن البروفيسور الألماني ميشيل أبو داكن طمأن الأم الجديدة إلى إمكانية وجود حلول لهذه المشكلة تعينها على إتمام فرحتها بمولودها والنجاح في الرضاعة الطبيعية.
 
ويوضح البروفيسور أبو داكن، وهو عضو شبكة "الصحة سبيلك للحياة" الألمانية، أن معظم الأمهات الجدد يواجهنَ صعوبات في الرضاعة الطبيعية كتأخر نزول الحليب أو الإحساس بألم وشدَ في الثدي، لكن تحضير الثدي برأيه ليس الضرورة الكبيرة لتحقيق الرضاعة الطبيعية إنما تعزيز الإتصال بين بشرة الأم ورضيعها.
 
وفي هذا السياق، ينصح أبو داكن الأم الجديدة بوضع الطفل على البطن مباشرةً بعد الولادة مع تجنَب الضغط على الصدر، وكذلك إتبَاع وضعية الرضاعة الصحيحة التي تقوم العاملات في المستشفى بتعليمها للأم والتي يتبعها الرضيع فيما بعد من تلقاء نفسه بعدما يعتاد عليها.
 
أما فيما يخص ألم الثدي أو الشعور بالشدَ فيه، فيرده البروفيسور الألماني للضغط العصبي موصياً الأم بمحاولة الإسترخاء لمنع حدوث هذا الضغط.
 
جديرٌ ذكره أن الخبراء يوصون بإفراغ الحليب من الثدي برفق باستخدام اليدين بدلاً من مضخة الثدي، عند شعورها بأي ألم في الثدي. كما لا ينصحون بإعطاء الرضيع اللهاية في الأيام الأولى للولادة نظراً للمشاكل التي يمكنها أن تسبَبها عند الرضاعة الطبيعية.