طفلةٌ تعاني حالةً طبية نادرة. ما هي؟

الطفلة أوليفيا تعاني من نقص الكرموزوم رقم 6

الطفلة أوليفيا تعاني من نقص الكرموزوم رقم 6

أوليفيا لا تنام ولا تشعر بالألم أو الخطر

أوليفيا لا تنام ولا تشعر بالألم أو الخطر

نسمع كل يوم عن حالات طبية نادرة تظهر هنا وهناك، خصوصاً للأطفال الصغار، بعضها يمكن علاجه والبعض الآخر يقف الطب عاجزاً أمامه، ما يضع الطفل وأهله في حزن وترقَب دائمين، إضافةً للمعاناة الشديدة من تبعات وأعراض هذا المرض وذاك.
 
وحالة هذه الطفلة البريطانية ليست بأفضل، إذ يجزم الأطباء أنها قد تكون الأولى على مستوى العالم، وسببها خللٌ في الكروموزومات يجعل الطفلة لا تنام ولا تشعر بالجوع أو الألم وحتى الخطر، كما أنها قليلة الكلام بشكل كبير.
 
والطفلة أوليفيا فازنزورث البالغة من العمر 7 أعوام، تعاني من غياب الكروموزوم رقم 6 ما يجعلها لا تشعر بأي ألم أو خطر، وقد تعرضت لحادث قوي عندما صدمتها سيارةٌ وألقت بها لمسافة بعيدة لكنها نهضت ومشت على قدميها من دون أي دمعة أو شعور بالألم.
 
وبحسب صحيفة "الدايلي مايل" البريطانية، فقد تحدثت والدة أوليفيا عن حالتها الصحية، معلنةً أن طفلتها لم تبك يوماً ولم تشعر بالنعاس بتاتاً، حتى أن شعرها لم ينمُ بشكل طبيعي إلا بعد أربعة أعوام بحسب قول الوالدة. 
 
لكن ليست هذه الأعراض الصحية المقلقة فقط لوضع أوليفيا الصحي، إذ أنها تعاني أحياناً من نوبات غضب شديدة تجعلها تهاجم من حولها، وقد تعرضت والدتها نيكي لعدة ضربات منها. وهذه التصرفات تضع أوليفيا في وضع سيئ أمام الناس الذين قد يستغربون تصرفاتها ونوبات غضبها، ولهذا تسعى الأم دوماً لمحاولة شرح حالة ابنتها لهم وتوعيتهم حول الضرر الذي يمكن أن ينجم عن غياب الكروموزمم 6.
 
تتلقى أوليفيا العلاج لتتمكن من النوم وعيش حياة طبيعية كبقية الأطفال، وتلقى دعماً هي وعائلتها من جمعية المصابين بالإضطرابات الكروموزومية. وتعليقاً على حالتها، تقول المديرة التنفيذية للجميعة د. بيفرلي سيرل أن أوليفيا هي حالةٌ فريدة من نوعها ولم تمرَ حالةٌ مثلها على الجمعية من قبل، وبالتالي قد لا يكون هناك من يشبهها في هذه الحالة حول العالم أيضاً. مضيفةً أنه لا علاج لاضطرابات الكروموزمات لكن أقل ما يمكن فعله هو تخفيف الأعراض وتأمين الدعم للمصابين بهذه الحالة الطبية ليعيشوا حياةً طبيعية قدر الإمكان.