كيفية تعويد الطفل على الغذاء الصحي في عمر مبكر

خبيرة التغذية هلا أبو طه

خبيرة التغذية هلا أبو طه

من أهم وأعظم الأمور التي تحسب للأم نحو تربية أطفالها ورعايتهم هي تعويدهم على الغذاء الصحي بحيث يكون هو المفضل لديهم، ولا بد أن تعي كل أم أهمية الاهتمام بتعويد الطفل على العادات الغذائية الصحية، كما يجب أن تدرك أيضا أن الإهتمام بذلك لا يقل أهمية عن النشاطات اليومية الأخرى كالذهاب إلى المدرسة، أو نشاطاته الاجتماعية مع إخوته وأصدقائه.
 
أهمية تعويد الطفل على العادات الغذائية الصحية 
يضمن تعليم الطفل العادات الغذائية السليمة في عمر مبكر مستقبلاً صحياً له، لأنها تساهم في خلق طفل صحي جسديا وعقليا، وتبعد عنه كابوس الإصابة بالأمراض في المستقبل خاصة البدانة والسمنة وأمراضها المرتبطة بها، كما أن تعويد الطفل على الغذاء الصحي منذ الصغر سيجعله دائما هو الخيار المفضل لديه دائما، ولن تكون هناك عقبات تحول بينه وبين إتباع نمط حياة الصحي وسليم.
 
نصائح هامة  لتعويد الطفل على تناول الغذاء الصحي
تقدم لنا أخصائية التغذية في المركز الأميركي الجراحي بأبوظبي هلا أبو طه بعض النصائح الهامة لمساعدة الوالدين على تشجيع أطفالهم على تبني عادات غذائية صحية:
 
•تعريف الطفل بالمجموعات الغذائية المختلفة كالفواكه والخضراوات والحبوب ومشتقات الألبان والبروتينات وشرح فوائد كل منها بطريقة شيقة ومسلية.
 
•تشبيه ألوان الفواكه والخضروات بألوان قوس قزح، حيث يمكن أن نطلب من الطفل أن يُرتب الفواكه والخضروات التي يحبها على شكل قوس قزح، على أن يلتزم بتناول كل ما قام باختياره. ويمكن اعتماد خمس خيارات يومية، ما يعني أن يتناول الطفل نوعين من الفاكهة وثلاثة أنواع من الخضراوات كل يوم.
 
•عدم  الإعتماد على الحلويات مكافأة الطفل على فعل جيد قام به حتى لا يزيد تعلقه بالحلويات.
 
•تشجيع الطفل على المشاركة في تحضير وجبة الغداء التي يصطحبها إلى المدرسة، حيث يزداد إقبال الطفل على تناول الطعام الصحي الذي شارك في تحضيره بنفسه.
 
•اصطحاب الأطفال خلال التسوق من السوبرماركت، وقضاء الوقت في التعرف على أقسام الطعام الصحي وتجنب أقسام الحلويات والأطعمة الاصطناعية قدر الإمكان.