سعوديات الأوائل في مشاريع الشرق الأوسط وأفريقيا

طالبات جامعة الملك فيصل فزن بالمركز الثالث

طالبات جامعة الملك فيصل فزن بالمركز الثالث

طالبات جامعة الملك سعود حصلن على المركز الأول

طالبات جامعة الملك سعود حصلن على المركز الأول

دبي إحتضنت الفائزات

دبي إحتضنت الفائزات

الطالبات الفائزات في المسابقة

الطالبات الفائزات في المسابقة

حصدت طالبات جامعة الملك سعود بالعاصمة السعودية الرياض وجامعة الملك فيصل بالأحساء المركزين الأول والثالث في مسابقة أفضل مشاريع التخرج في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، التي نظمتها أخيراً في دبي «ديل إي إم سي» بعنوان ( الرؤية المستقبلية - Envision The Future ) ، وتنافس فيها 270 مشروعًا لـ22 جامعة.

مسابقة دبي الرؤية المستقبلية - Envision The Future

تسعى شركة " ديل إي إم سي " من خلال هذه المسابقة السنوية لمشاريع التخرج إلى تشجيع ابتكارات الشباب في مجال تقنية المعلومات على امتداد منطقة الشرق الأوسط و إفريقيا ، و كانت حصة الفتيات الأغلب في الفائزات بهذه المسابقة و التي بلغت 40% من المشاريع المقدمة، والتي أظهرت دور المسابقة في إبراز دور الفتيات كأحد الركائز الرئيسة لتقنية المعلومات في عصر الرقمنة السريع الذي نعيشه.

و كان الهدف الأساسي من المسابقة أيضا تحفيز الإبداع و تمكين الطلاب من استكشاف التقنيات الناشئة ، كما قدمت للمشاركين و المشاركات فرصة ليتعرفوا على مجموعة جديدة تماما من القدرات التقنية التي توفرها الحوسبة السحابية ، ونظم التخزين بالبرمجيات، ومعالجة البيانات الضخمة، وتقنيات الأمن.

شروط المسابقة

من الشروط أن يعتمد المشاركون على الأدوات مفتوحة المصدر لإبراز مهاراتهم ، بالإضافة إلى استخدام أحدث التقنيات المتطورة و المنصات التقنية المختلفة لإعطاء حلول مبتكرة و التي لا تكتفي بالتغلب على التحديات في المنطقة فحسب ، بل يستفاد منها أيضا في تحقيق الإيرادات للأعمال التجارية.

عدد المشاريع المشاركة و مراحل التحكيم

تلقت المسابقة 65 مشروعا من دولة الإمارات العربية المتحدة ، و المملكة العربية السعودية و مصر و كينيا و المغرب .

و خضعت المشاريع إلى التقييم على أربع مراحل من لجنة تحكيم مكونة من عشرة أعضاء من أبرز قادة القطاعات والأكاديميين من كافة أنحاء العالم ، و اعتمد أعضاء اللجنة في الحكم على معايير منهجية محددة وهي عملية لا تحمل فيها المشاريع المقدمة أي عناصر مميزة لها مثل الأسماء أو الأمكنة ، و منحت المشاريع الفائزة فرصة عرض نماذج أولية من أفكارهم.