تكريم مبتعثة في أمريكا لتميزها في الانشطة التطوعية

تكريم مبتعثة في أمريكا

تكريم مبتعثة في أمريكا

تميزت المبتعثة السعودية بالاعمال التطوعية

تميزت المبتعثة السعودية بالاعمال التطوعية

إستطاعت الكثير من السعوديات تغيير النظرة السطحية التي كانت تطغى على فكر معظم المجتمعات الغربية حول محدودية دور المرأة السعودية في مجتمعها و في المجتمعات الأخرى، حيث استطاعت المرأة السعودية و بجدارة من ان تقتحم العالم الخارجي، وأن تضع لنفسها بصمات قوية على كافة الأصعدة، بل و تميزت عن نظرائها من هذه المجتمعات نفسها، و تفوقت عليهم.

 

احد هذه النماذج المتميزة، المبتعثة السعودية إيمان العقاد، التي تم تكريمها في جامعة أمريكية بين أفضل الطلبة الدوليين تميزا و نشاطا باحدى الجامعات الامريكية.

تكريم المبتعثة إيمان العقاد في أمريكا

 

كرم مكتب الطلبة الدوليين في جامعة روبرت موريس الأمريكية، المبتعثة إيمان العقاد ، بين أفضل الطلبة الدوليين تميزا و نشاطا بالجامعة لهذا العام 2016 من بين أكثر من 525 طالبا أجنبيا.

تدرس المبتعثة السعودية إيمان العقاد تخصص التصميم الجرافيكي و الثانوي في التصوير الفوتوغرافي بجامعة روبرت موريس الأمريكية، و لقد برز دورها نسبة لأعمالها القيادية منذ عامين، بدءا بمنصبها كمسؤولة اللجنة النسائية في النادي السعودي و من ثم نائبة لرئيس النادي.

وحول ذلك، أوضحت المبتعثة إيمان العقاد أن شغفها بالتطوع و القيادة هو المركب الذي قادها إلى الحصول على هذه الإنجازات، مبينة أن الدور الأكبر الذي أسهم بذلك هو اعتقاد المجتمع الأمريكي بأن المرأة السعودية ليس لها دور كبير بالمجتمع، و مقيدة من أسرتها و عاداتها، مشيرة إلى أن ذلك أدخلها في حوارات عديدة مع الأجانب بذلك الخصوص، حيث حرصت على أن تثبت لهم صحة أقوالها من خلال الأعمال التطوعية التي قدمتها.

نشاطات المبتعثة إيمان العقاد في الحرم الجامعي

 

إنعكس دور المبتعثة العقاد و نشاطاتها بشكل كبير و مؤثر في مشاركة المرأة السعودية في الحرم الجامعي، و العمل كحلقة وصل بين إدارة الجامعة و المُبتعثات، كما برز دورها بإظهار مدى نشاط و تفاعل و تأقلم المرأة السعودية مع المجتمعات الأخرى، و دورها القيادي الفعال، الأمر الذي دعا إدارة الجامعة، إلى تعيينها مسؤولة الإشراف و التصميم في المناسبات الرسمية التي تقيمها الجامعة.

كما شاركت المبتعثة العقاد في العديد من الأعمال التطوعية، منها إقامة أنشطة توعوية لمرض التوحد، و أمراض سرطان الثدي لتوعية المجتمع، و عملت أيضا كمصممة جرافيك للنادي السعودي لعامين، إضافة إلى حصولها على جائزة العميد لتفوقها الأكاديمي في تخصصها.

نصائح المبتعثة إيمان العقاد للمبتعثات

 

يُذكر بأن المبتعثة إيمان العقاد، قد وجهت نصائحها لزميلاتها المبتعثات عبر إحدى الصحف المحلية، حيث نصحت زميلاتها المبتعثات بألا يخجلن، و ألا يترددن في الانخراط بالمجتمعات في بلد الابتعاث، فهُن متميزات، و لا بد من أن يؤكدن للمجتمع الأمريكي أن هويتهن الإسلامية و الوطنية لن تمنعنهن من التميز، و يجب عليهن وضع بصماتهن كسعوديات مسلمات على جدار و أروقة الجامعات الأجنبية.