بحضور والدها.. هند عبد الحميد صديقي تستقبل الصحفيين في متجر "رولكس" الجديد في "مول الإمارات"

هند صديقي ووالدها عبد الحميد صديقي

هند صديقي ووالدها عبد الحميد صديقي

هند صديقي, داني خير الله

هند صديقي, داني خير الله

كارلوس, حارث فياض, محمد مراد

كارلوس, حارث فياض, محمد مراد

كرستينا, فرني

كرستينا, فرني

أسامة صديقي, محمد صديقي

أسامة صديقي, محمد صديقي

مارسيلا, سندرا

مارسيلا, سندرا

ماجد كحيل, حور حوماني, غريس مارون

ماجد كحيل, حور حوماني, غريس مارون

بحضور والدها عبد الحميد أحمد صديقي، ويان دو باسكييه مدير رولكس في منطقة الشرق الأوسط، استقبلت صباح اليوم الثلاثاء سيدة الأعمال الإماراتية هند عبد الحميد صديقي "المديرة التنفيذية للتسويق بمجموعة صديقي القابضة" مجموعة من الصحفيين، احتفالا بافتتاح متجر رولكس الكبير الجديد في مول الإمارات، وللقيام بجولة فيه. 

وكانت رولكس، الرائدة في صناعة الساعات الفاخرة، قد كشفت وبالشراكة مع «أحمد صدّيقي وأولاده»، الموزّع الأبرز لأكبر مجموعة من الساعات السويسرية الراقية في منطقة الأوسط، عن مفهوم التصميم الجديد لمتجرها الكبير في مول الإمارات بعد تغيير موقعه داخل المركز.

وبهذه المناسبة، قال عبد الحميد أحمد صدّيقي، نائب رئيس مجلس إدارة «أحمد صدّيقي وأولاده»: "نحن سعداء بإعادة افتتاح متجر رولكس في مول الإمارات والكشف أمام عملائنا في دبي عن أحدث مفاهيم التصميم من رولكس، التي تعتبر واحدة من شركائنا المرموقين منذ أمد بعيد. يجسّد المتجر الجديد عالم رولكس بكل إبداعه ورونقه، وتبرز عراقة وأصالة رولكس في أرجائه. تُعد الإمارات أحد أكبر أسواق رولكس في الشرق الأوسط، وكان لابد من تغيير موقع هذا البوتيك وإعادة إطلاقه وفق مفهوم مبتكر تأكيداً وتوطيداً لمكانة وسمعة رولكس في عالم صناعة الساعات الفاخرة". 

ويقع متجر رولكس الجديد في الطابق الثاني من مول الإمارات، ويمتد على مساحة 173 متر مربع، ويتميز بتصاميم عصرية أخاذة تعتمد على مواد مصنعة حسب الطلب، منها خشب الجوز والنحاس البرونزي وحجر الجير والجلد بلون البيج. ويزين تاج رولكس الشهير المتجر الجديد ليتناغم مع محيطه ولينسجم مع عراقة علامة رولكس التي ترسخت على مدى أكثر من قرن.

وتؤكد مجموعة «أحمد صدّيقي وأولاده»، بصفتها الموزع الرسمي لساعات رولكس، التزامها بدعم العلامة السويسرية العريقة في صناعة الساعات الفخمة وما تشتهر به من دقة متناهية وموثوقية مطلقة وأداء لا يُقارن من خلال متاجرها في دبي والمتواجدة في كل من مول الإمارات، ودبي مول، وسيتي سنتر ديرة، وسيتي سنتر مردف، ودبي فيستيفال سيتي، وبرجمان، وبرج العرب، وكذلك عبر شبكة من المتاجر الواقعة في أنحاء دبي. وتتوافر خدمة ساعات رولكس لدى مركز «خدمات الساعات السويسرية»، أكبر مركز متخصص بمنطقة الشرق الأوسط لتقديم العناية والصيانة الشاملتين للساعات السويسرية، ويعمل في المركز الواقع على امتداد طابق كامل ضمن «برج الجدي» بدبي والتابع لمجموعة «أحمد صدّيقي وأولاده» عشرات الفنيين المدرَّبين والمتخصصين في رعاية الساعات الفخمة. 

وختم عبدالحميد أحمد صدّيقي قائلاً: "نفتخر بشراكتنا المتينة مع رولكس حيث نمثلها منذ أكثر من نصف قرن، واستطعنا معاً أن نوطّد مكانة رولكس على امتداد الأعوام والعقود في أنحاء المنطقة. ويؤكد إعادة افتتاح متجر رولكس في مول الإمارات على عمق شراكتنا وشغفنا في الوقت نفسه بعراقة رولكس".

«رولكس»: تتمتّع رولكس، وهي الماركة الرائدة في صناعة الساعات السويسرية والمتواجد مقرها بجنيف، بسمعة لا نظير لها في العالم بأسره من حيث الجودة والخبرة. وتعتبر دقة وأداء وموثوقية نماذجها من ساعات أويستر التي تحمل جميعها شهادة كرونومتر فائق الأداء، رمزا للامتياز والأناقة والرقي.


ومنذ أن أسسها هانس ويلزدورف في 1905 والماركة هي الرائدة في تطوير الساعات التي توضع على المعصم وكانت وراء ابتكارات مهمة عديدة في صناعة الساعات، مثل ساعة أويستر التي أُطلقت في العام 1926 وهي أول ساعة مقاومة للماء توضع على المعصم، ثم في العام 1931 مع ساعة أويستر بربتشوال ذات نظام الشحن الذاتي العامل بدوّار.

سجّلت رولكس أكثر من 400 براءة إختراع طيلة تاريخها. ورولكس عبارة عن شركة متكاملة ومستقلة بأتم معنى الكلمتين، فهي تصمّم وتطوّر وتنتج كافة مكوّنات الساعة الأساسية داخلياً بدءاً بصبّ المعادن من الذهب ووصولاً إلى التصنيع والصقل والتجميع ووضع اللمسات الأخيرة على الحركة والعلبة والعقرب والسوار.

كما أن رولكس ناشطة في دعم الفنون والرياضة وروح المبادرة والبيئة عبر نطاق واسع من أنشطة الرعاية وكذلك البرامج الخيرية وبرامج الرعاية.

مجموعة «أحمد صديقي وأولاده»: تأسَّست مجموعة «أحمد صديقي وأولاده» عام 1950 وهي مجموعة أعمال عائلية عريقة ومرموقة يقترن اسمها اليوم بأشهر وأفخم الساعات في العالم. وانطلاقاً من متجرها الأول الذي افتتحته في خمسينيات القرن العشرين في سوق بر دبي، تمثل «أحمد صديقي وأولاده» اليوم أضخم وأهم مجموعة من الساعات السويسرية الفخمة بمنطقة الشرق الأوسط، وتوفر لعملائها أكثر من 54 علامة شهيرة في أكثر من 57 موقعاً في دولة الإمارات العربية المتحدة.