مبتعثة سعودية تتالق بعملها كمذيعة في قناة امريكية

تمسكت ملاك ال داوود بحجابها

تمسكت ملاك ال داوود بحجابها

تقدم ال داوود تقارير اخبارية على قناة امريكية

تقدم ال داوود تقارير اخبارية على قناة امريكية

المبتعثة السعودية ملاك ال داوود

المبتعثة السعودية ملاك ال داوود

تمكنت مبتعثة سعودية من التالق و التميز في مشوارها العملي كاول فتاة سعودية محجبة تعمل مذيعة في احدى القنوات الامريكية، على الرغم من محاولات الاحباط و الصعوبات الكبيرة التي واجهتها في بداية مشوارها.

تخصص المبتعثة السعودية و عملها

المبتعثة السعودية هي ملاك ال داود، التي اتجهت من صفوى في المنطقة الشرقية تجاه الولايات المتحدة الاميركية، منذ عدة سنوات لاكمال دراستها الجامعية بعد ان انهت الثانوية العامة بتقدير " ممتاز "، فتخصصت في الاعلام " اذاعة و تلفزيون "، و من المقرر ان تنهي دراستها الجامعية منتصف العام القادم.

تعتبر ملاك ال داود اول مذيعة سعودية محجبة تقدم بعض التقارير المتلفزة على شاشة القناة الفضائية الاميركية mt10 news  ، و كذلك تقدم بعض البرامج في قناة uindy tv التي يعمل فيها مجموعة من الطلاب و يقدمون العديد من برامجها المنوعة.

مبتعثة سعودية تكسب جائزتين عالميتين

الصعوبات التي واجهت المبتعثة السعودية

اشارت المبتعثة ال داود الى انها تحدت كل من حاول ان يضع العراقيل في طريق نجاحها، الذي وصفته بالطريق المليء بالاشواك، و انها قد تجاهلت كل العبارات المحبطة من المحيطين بها سواء تلك العبارات المشيرة الى حجابها، او تلك العبارات التي اشارت الى ان وجهها ليس وجه مذيعة، وفقا لما كشفت عنه لـ  " العربية نت ".

و اوضحت ملاك ان اولى تجاربها قوبلت بالسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي من اشهر صفحات المبتعثين السعوديين، حيث كانت التعليقات حولها محطمة ، و لا يمكن أن تمحى من ذاكرتها بسهولة، و منها ان كان اول رد على تجربتها، ان وجهها ليس وجه مذيعة، و نصحوها بان تبيع " بلاليط " بالانستغرام !

و اعترفت انها واجهت معاناة شخصية من هذا الرد الذي كاد ان ينهي حياتها الجامعية، و ان يعيدها الى السعودية، لولا تشجيع اختها لها التي تدرس معها في نفس الجامعة و وقوفها الى جانبها، و اقناعها بالانتظار و مشاهدة النتائج، و تجاهل كلام الناس، و بالفعل قدمت في نفس الاسبوع على قناة الجامعة، و تم قبولها كاول مذيعة سعودية محجبة، مشيرة الى سعادتها الكبيرة حينها التي ازاحت هموم الردود السلبية، و انستها " البلاليط  " .

و نوهت الى ان الكثيرين قد ساعدوها لمواجهة الصعوبات في البداية، خصوصاً فيما يخص اللغة الانجليزية، و تخطي موضوع اللغة و التحدث بطلاقة في الاخبار، و وصفت تجربتها بالناجحة و الممتعة، التي اكتسبت فيها خبرات مختلفة و كذلك صداقات، و اعتبرت انها قد تميزت بوجودها في القناة كـ " فتاة سعودية محجبة "، مؤكدة ان الحجاب قد ميزها و اصبحت رمزاً مميزاً بين الطلاب، و اكدت انها لن تعير اهتماماً لما يقوله كثير من الاشخاص، فما يعبرون عنه تبقى اراء لا تعطي الانطباع الحقيقي لاي عمل قد يكون بذرة نجاح تنمو في المستقبل.

حقيقة طعن المبتعثة السعودية في امريكا التي أشعلت مواقع التواصل