"العمل" السعودية تبدا تنفيذ برنامج اكتشاف القيادات الشابة

وزير العمل اثناء القاءه كلمة للمشاركين في البرنامج

وزير العمل اثناء القاءه كلمة للمشاركين في البرنامج

مجموعة من المشاركين في البرنامج

مجموعة من المشاركين في البرنامج

من المشاركين في البرنامج

من المشاركين في البرنامج

اطلقت وزارة العمل و التنمية الاجتماعية برنامج " اكتشاف القيادات "، و الذي ياتي انطلاقا من تماشي اهداف الوزارة مع برنامج التحول الوطني 2020، و رؤية المملكة 2030 ، و التي تهدف الى تاهيل و تطوير الكوادر البشرية الشابة، لتمكينهم من تولي مناصب قيادية في الوزارة .

اطلاق برنامج " اكتشاف القيادات "
جاء اطلاق البرنامج الذي بدات اول اعماله يوم الاحد، بحضور وزير العمل و التنمية الاجتماعية الدكتور مفرج بن سعد الحقباني، و عدد من منسوبي الوزارة و قيادات منظومة العمل و التنمية، بهدف الارتقاء باعمالها و خدماتها، و تفعيل المبادرات و البرامج و المشروعات الحيوية المنوطة بها، و رغبة في التعرف على القدرات العملية القيادية لمنسوبيها في ادارة المنظومة. 

اهداف برنامج " اكتشاف القيادات "
اكد الدكتور مفرج الحقباني، ان البرنامج و من خلال ورشة العمل المعدة له يستهدف نقل الرؤى و التوجهات الاستراتيجية للوزارة من خلال برنامج " اكتشاف القيادات" الذي يسعى الى تاهيل و تطوير عدد من منسوبي الوزارة لتولي عدد من المناصب القيادية، للاستفادة من الكوادر الشابة المتاحة، و استثمار كل مورد بشري من اجل الارتقاء باعمال الوزارة و خدماتها عن طريق تفعيل المبادرات و البرامج و المشاريع في ظل التوجهات الجديدة التي تشهدها الوزارة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030، للوصول الى اداء حكومي فاعل ذي كفاءة عالية بقيادة كفاءات سعودية قادرة و تملك مفاتيح النجاح.

المشاركين في برنامج " اكتشاف القيادات "
اشار الدكتور الحقباني ان المشاركين في برنامج " اكتشاف القيادات " يعدون المحرك الحقيقي لمستقبل الوزارة، شريطة ان يكون الاختيار مبنياً على اسس علمية دقيقة تستكشف المهارات التي يتمتع بها المشاركون، و الوقوف على المستوى الفكري و العملي الذي تتطلبه القيادة و المفاضلة بينهم لاختيار الافضل و الانسب، مشيراً الى امكانية صناعة نموذج حكومي متميز يمكن لكل الجهات الحكومية الاخرى الاستفادة منه في المستقبل.

معايير الاختيار
يُذكر بان معايير الاختيار تشتمل على ادوات مختلفة، يعتمد بعضها على تقييم شخصي عبر مقابلات مبنية على الجدارة، و التي يتم فيها تقييم الموظف لنفسه بشكل ذاتي، اضافة الى تقييم الموظف من قبل مديره و احد زملائه في القسم، و احد مرؤوسيه وفق معايير تم وضعها بناء على المواصفات القيادية المعمول بها دولياً، اضافة الى الاحتياج الفعلي للوزارة من حيث المهارات و الصفات المطلوبة و التي يتم مراعاة الوصف الوظيفي لها و متطلبات الاعمال و المهام، و التي رسمت معايير التقييم التي سيتم الاعتماد عليها في تقييم المشاركين في البرنامج، للوصول الى افضل النتائج. 

هذا بالاضافة الى ان هناك العديد من الانشطة العملية المختلفة التي تعطي الفرصة للمقيّمين لاخذ انطباع كامل عن المهارات المتوافرة في كل مرشح عبر المشاركة في ادوار فردية وجماعية، و احداث سلوكية محددة، و التي تمكّن من الوقوف على الامكانات المختلفة للمشاركين، لتحقيق تقييم مختلف يضمن اكبر قدر ممكن من العدالة في نتائجه. 

علما بانه لا يوجد عدد متوقع او حد ادنى للكوادر المطلوب اكتشافها، و ان كل من يحقق متطلبات القيادة سواء في المسار الاستراتيجي او التنفيذي او الاداري او الفني، سيتم وضع المسار الخاص به بحسب ملفه الذي تم رصده من قبل المقيّمين، و تحديد امكانية توليه منصباً قيادياً بشكل مباشر، او اخضاعه لمزيد من الدورات التدريبية لاكسابه بعض المهارات اللازمة من اجل اكتمال جاهزيته للاستفادة من قدراته.