ارتفاع نسبة مشاركة المراة السعودية في الاوراق الاستثمارية

السعوديات في الاوراق الاستثمارية

السعوديات في الاوراق الاستثمارية

ارتفاع نسبة مشاركة المراة السعودية في الاستثمار

ارتفاع نسبة مشاركة المراة السعودية في الاستثمار

ارتفاع نسبة استثمار السعوديات

ارتفاع نسبة استثمار السعوديات

في اطار المشاركة في تفعيل دور المراة في الاقتصاد السعودي التي تهدف الى رفع نسبة مشاركة المراة في القطاع الخاص، و رفع نسبة كفاءة عمل المراة في القطاع الحكومي، و تطوير مشاركة المراة في المجالات الاستثمارية، و مساهمة المراة في رسم السياسات الاقتصادية و الاجتماعية، اطلقت الاميرة سارة بنت خالد بن مساعد بن عبد العزيز مبادرة " المراة السعودية و الاقتصاد ".

مبادرة " المراة السعودية و الاقتصاد " 


ان مبادرة " المرأة السعودية و الاقتصاد " عبارة عن برنامج تبنته الاميرة سارة بنت خالد بن مساعد بن عبدالعزيز، و خصصت له جائزة سنوية قدرها مليون ريال، ياتي تفعيلاً لدور المراة في الاقتصاد، و مساهمتها به.

و تضمنت المبادرة العديد من المحاور كالتعليم من خلال تقديم منحتين سنوياً لطالبات الدراسات العليا في الاقتصاد، و محور التدريب باقامة دورات تدريبية لرفع كفاءة المراة، كما اشتملت المبادرة على اقامة المحاضرات و الندوات و دعوة الخبراء العالميين و المسؤولين المحليين في مجال رفع مشاركة المراة في المجالات الاقتصادية، و محور الابحاث و الدراسات.

مشاركة المراة في الاوراق الاستثمارية


كشفت مبادرة " المراة السعودية و الاقتصاد " ان نسبة مشاركة المراة في الاوراق الاستثمارية بلغت 12%، كمؤشر على ما تمتلكه المراة من رؤوس اموال و توجهها في البحث عن الفرص الاستثمارية، وبينت ان المراة ساهمت في رسم السياسات الاقتصادية و الاجتماعية من خلال تزايد دخولها في سوق العمل و مشاركتها في مواقع ادارية عالية كالدخول في مجلس الشورى.

ورشة عمل " تفعيل دور المراة في الاقتصاد السعودي "


يُذكر بان ورشة عمل " تفعيل دور المراة في الاقتصاد السعودي " التي افتتحتها الاميرة سارة بنت خالد، بفندق الريتزكارلتون بالرياض منذ يومين، قد اكدت حصول تقدم كبير في كافة المجالات التعليمية للمراة وفق المؤشرات المتعلقة باوضاع المراة السعودية.

واشارت الى ان الرؤية السعودية 2030 فتحت افاقا للمراة للمشاركة بفاعلية في مسيرة التنمية و بناء الوطن، و ان يكون للمراة حضور بعقلها و فكرها و عطائها، و تنمية مهارتها و استثمار طاقتها و تمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لتحقيق الحضور في الانشطة الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية.