ما هي "الدمعة السوداء" التي ترقبها العالم؟

الشمس كما اظهرتها وكالة ناسا

الشمس كما اظهرتها وكالة ناسا

الدمعة السوداء في محيط الشمس

الدمعة السوداء في محيط الشمس

كل عشاق الظواهر الطبيعية كانوا على موعد مع ظاهرة الدمعة السوداء وهي ظاهرة فلكية نادرة في مشهد يتكرر 13 مرة في كل 100 عام ، اذ استطاع العالم و سكان الشرق الاوسط ودول المغرب العربي من رؤية كوكب عطارد و الشمس .

ماهي الدمعة السوداء؟
هي ظاهرة عبور كوكب عطارد بقرص الشمس وبعد فترة قصيرة من الاتصال الأول يمكن رؤية عطارد كنقطة سوداء صغيرة على حافة قرص الشمس ، حيث يمر كوكب عطارد أمام قرص الشمس لفترة تتجاوز 7 ساعات و هذا العبور لعطارد الأطول خلال القرن الحالي بعد عبور مايو 1970م، ، ولا يمكن للعين المجردة رصد عطارد في قرص الشمس، بسبب صغر حجم الكوكب أولاً، ونتيجة أشعة الشمس القوية ، ولكن يمكن عبر أجهزة التليسكوب، المزودة بفلاتر خاصه تحجب اشعة الشمس لرصد هذه الظاهرة.

مراحل العبور كاملة استمتع بمشاهدتها بالكامل من البداية إلى النهاية نصف الشرقي لأمريكا الشمالية ومعظم أمريكا الجنوبية وجرينلاند وآيسلندا وأقصى غرب إفريقيا، وغرب أوروبا وشمالها، إضافة إلى القارة القطبية الشمالية اما السعودية ومساحة واسعة من الوطن العربي رصدت بداية الظاهرة وذروتها العظمى فقط بسبب غياب الشمس .