اطلاق حملة "اتركها.. قل لا للقوارير البلاستيكية" للحد من النفايات البلاستيكية

الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي مع تاتيانا انتونيلي و فريق عمل غومبوك

الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي مع تاتيانا انتونيلي و فريق عمل غومبوك

خلال اطلاق الحملة مع شيخ الامارات الاخضر

خلال اطلاق الحملة مع شيخ الامارات الاخضر

شعار حملة

شعار حملة "اتركها" لتقليل استخدام القوارير البلاستيكية

في سعي حثيث و دائم للحد من النفايات البلاستيكية في دولة الامارات، قامت منظمة غومبوك (Goumbook) باطلاق حملة وطنية لتقليل استهلاك المياه المعبأة في قوارير بلاستيكية، برعاية من الشيخ عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي الملقب بشيخ الامارات الاخضر.

و المعروف ان دولة الامارات تمتلك احد اعلى المعدلات العالمية في استهلاك المياه المعبأة للفرد الواحد، و بالتالي تهدف هذه الحملة لرفع مستوى الوعي بالاثار المترتبة على استهلاك المياه المعبأة في قوارير بلاستيكية على الصحة العامة و البيئة بالمقارنة مع استهلاك مياه الصنبور التي تتم تصفيتها منزليا، و كذلك التصدي لمشكلة التلوث بالنفايات البلاستيكية في الامارات. 

و بحلول العام 2050، من المتوقع ان تصبح النفايات البلاستيكية في البحر اكثر من الاسماك، بحسب تقرير صادر عن مؤسسة الين ماكارثر خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في يناير الماضي.

و في تعليقه على هذه الحملة، اعتبر الشيخ عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي ان مشكلة النفايات البلاستيكية اصبحت مقلقة ليس فقط على المستوى المحلي بل على نطاق عالمي. و هناك ايمان دائم بامكانية تقليل استهلاك القوارير البلاستيكية من خلال تغيير اسلوب تفكير الناس و حثهم على احداث اثر ايجابي كبير بخفض استهلاك القوارير البلاستيكية.

من جهتها قالت تاتيانا انتونيلي، المدير العام لغومبوك، انه و بالنظر الى المبادرات الدولية المشابهة، ادركت غومبوك وجود نقص في الجهود الوطنية المحلية لمعالجة قضية النفايات البلاستيكية و نشر الوعي بعواقب الاستخدام المفرط للبلاستيك في حياة الناس و اثره السلبي على البيئة و الصحة العامة. و كان ذلك هو الاساس في تصميم حملة ’اتركها‘ التي تهدف لتوحيد صف الافراد و مجتمع الاعمال المحلي في رفض استهلاك القوارير البلاستيكية.

معتبرة ان المشاركة في الحملة تقتضي من الناس عدم استخدام المياه المعبأة في قوارير بلاستيكية و استبدالها بحلول التصفية و التعبئة الخاصة بهم، سواء في المنازل او المكاتب او في الاماكن العامة. و هذا سيترك اثرا بيئيا ايجابيا فوريا بالحد من النفايات البلاستيكية و تقليل انبعاثات الكربون المرتبطة بها عبر سلسلة تصنيعها و توريدها.

يذكر ان حملة "اتركها" سوف تتبرع بنسبة 5٪ من اجمالي رسوم عضوية الشركات فيها للمساهمة في تمويل مشروع مياه تحت مظلة "تشاريتي ووتر" لتأمين مياه الشرب النظيفة للمجتمعات في الدول النامية.

حقائق عن استهلاك المياه المعبأة في قوارير بلاستيكية و اثرها:

•    تملك الامارات العربية المتحدة احد اعلى معدلات استهلاك المياه المعبأة للفرد الواحد في العالم
•    يتطلب انتاج عبوة بلاستيكية سعتها لتر واحد ثلاثة لترات من الماء
•    يتطلب انتاج عبوة بلاستيكية سعتها لتر واحد نصف لتر من النفط
•    يمكن ان تصل اسعار المياه المعبأة الى نحو 1000 ضعف تكلفة مياه الصنبور.