فتيات سعوديات يدرن غرفة العمليات بأحد أكبر الموانئ

السعوديات اثبتن وجودهن في كافة المجالات

السعوديات اثبتن وجودهن في كافة المجالات

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

السعوديات اثبتن وجودهن في العمل بميناء الملك عبدالله

السعوديات اثبتن وجودهن في العمل بميناء الملك عبدالله

اثبتت المرأة السعودية حضورها في كاف المجالات الصعبة والسهلة في جميع التخصصات وتناقلت الصحف خبراً عن 90 فتاة سعودية يدرن غرفة العمليات والتحكم بميناء مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ والتي تعد أحد أكبر موانئ الشرق الأوسط، حيث يتوقع المسؤولون عنه أن يكون الأكبر في المنطقة خلال السنوات المقبلة، بعد أن يتم إنجاز كامل المشروع، ويسهم في نقلة كبيرة في الاقتصاد السعودي.

وتم تأهيل وتوظيف الفتيات وهن خريجات جامعيات من الوطن و خريجات دول الابتعاث في تخصصات الهندسة وتوفير بيئة عمل لهن تتوافق مع قيم ومبادئ المجتمع وتراعي خصوصية المرأة السعودية من خلال ملاءمة بيئة العمل لقيم المجتمع.

تجربة عمل الموظفات


موظفات الميناء أكدن أن تجربة العمل في الميناء ناجحة جدا، إذ إن بيئة العمل في المنشآت الحديثة كمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، توفر مناخا مثاليا وآمنا، وتشعر كل موظفة بأنها تشق طريقها إلى المستقبل، وتتيح لهن فرصة توظيف القدرات والخبرات المهنية في مشروع حيوي يخدم الوطن، ويمتاز ببيئة عمل تراعي القيم والتقاليد من دون أن تشكل عائقا في تنمية الخبرات.