سعودي يبتكر طريقة إلكترونية للحد من اختطاف الطائرات

تركيب الكاميرات داخل وخارج الطائرة لحمايتها من الاختطاف

تركيب الكاميرات داخل وخارج الطائرة لحمايتها من الاختطاف

الطائرة المصرية المخطوفة

الطائرة المصرية المخطوفة

اختطاف الطائرات قد يقل بعد هذا الاختراع

اختطاف الطائرات قد يقل بعد هذا الاختراع

بعد أن توالت حالات خطف الطائرات في الاعوام الماضية واختفائها، كان لزاما على الجميع ابتكار طريقة تحد من هذه الحوادث بحثا عن سلامة الجميع ومحاولة من شركات الطيران المحافظة على سمعتها التي قد تتضرر من هذه المواقف كما حدث مع الطائرة الماليزية التي أثرت بسبب اختفائها على سمعتها اضافة إلي فلاي دبي بعد قصة اختطافها الأخيرة. 

ليقترح ملاح سعودي سابق فكرة الكترونية متطوره لتحسين السلامة الجوية على الطائرات والتحقيق في الحوادث الجوية، والحد من أعداد الضحايا في حالات الاختطافات الجوية التي تتعرض لحالات عنف وإرهاب، ليطلق عليها اسم "سكاي آي - العين الجوية" فمن خلال هذه العين سيتمكن عالم الطيران من تحسين وتسريع نتائج التحقيق في الحوادث، وإيجاد منظومة آلية تساعد الملاحين على أداء مهامهم الوظيفية أثناء عمليات الإخلاء والطوارئ بفاعلية.

ويعد هذا الاختراع السعودي الذي قدمة محمد توفيق طريقة جديدة تعتمد على شبكة من الكاميرات الرقمية الذكية تركب داخل وخارج الطائرة مرتبطة بنظام اتصالات عبر الأقمار الصناعية، لها نقاط استقبال في كافة المطارات حول العالم، ويعمل النظام ذاتياً أثناء الطيران أو على الأرض. وبمجرد أن يعلن قائد الطائرة عن وجود حالة طوارئ خطرة فإن الكاميرات الداخلية والخارجية تبدأ بالتصوير تلقائياً، وتبث صورة وصوتاً إلى منظومة الاتصالات الفضائية المخصصة لها. وبدوره يقوم القمر الصناعي ببث مباشر إلى أقرب مطار يشرف ويتابع الحادثة.

واستغرق محمد لاعداد هذه الفكرة عامين كاملين تواصلها بعدها بمحامي في مدينة نيويورك وهو السيد بيتر ميشيل والذي يعمل في أحد المكاتب المتخصصة في تسجيل براءات الاختراع وقام بإجراء بحث أولي عن فكرة مشابهة، ثم تأكدت من خلاله أن مثل هذه الفكرة غير معمول بها في شركات الطيران بعد، وأن كل ما هو موجود عبارة عن كاميرات أمنية على الطائرات تصور الطائرة أثناء الاختطاف، أو تعرضها للخطر.