حماية المستهلك بالسعودية تعرض 8 طرق لخفض فاتورة المياه

اقتصد ولو كنت على نهر جاري

اقتصد ولو كنت على نهر جاري

المياه سر الحياة فحافظ عليها

المياه سر الحياة فحافظ عليها

الانفوجرافيك الذي صممته حماية المستهلك

الانفوجرافيك الذي صممته حماية المستهلك

كشفت آخر الإحصاءات من اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية أن هناك ما يقدر بـ 884 مليون شخص محرومون من الماء الصالح للشرب ، و2.5 مليار دون مياه تستخدم للصرف الصحي ، ونتيجة لذلك انتشرت الكثير من الأمراض والوفيات للأشخاص الذين يستخدمون موارد المياه الملوثة خصوصا للأطفال في البلدان المتخلفة .

ومن باب الاحسان والمحافظة على المياه كثفت جمعية حماية المستهلك بالمملكة من جهودها الإرشادية والتوعوية بشأن ترشيد استخدام المياه ، داعية المستهلكين لاتباع 8 طرق ومعلومات تمثل أحد السبل الرئيسة لخفض استهلاك المياه عبر تصميم "انفوجرافيك" تداوله الجميع في المواقع الاجتماعية ووسائل التواصل.

و أشارت الجمعية إلى أن الفرد السعودي يأتي كثالث فرد في العالم استهلاكاً للمياه، وأن المملكة من أعلى خمس دول تعاني من الندرة المطلقة في المياه عالمياً . 

نسب استهلاك المياه لدى المجتمع السعودي : 
تراوح بين إسراف صناديق الطرد (السيفون) بنسبة 26 في المئة، والاستحمام يُقدّر بـ 17 في المئة، إضافة إلى حصول هدر الصنابير على نسبة 16 في المئة، بينما سجّلت تسرّبات الأنابيب 14 في المئة. 

واليكم 8 طرق سهلة للمحافظة على الماء : 
- استخدام أدوات الترشيد المتوفرة في كل معارض الأدوات الصحية إذ توفر قرابة 40 في المئة من استهلاك المياه.

- التقليل من هدر المياه في دورة المياه من خلال تقليل فترة الاستحمام، وعدم ترك الصنبور مفتوحاً أثناء غسل اليدين أو الضوء، و استخدام كوب ماء عند الحاجة لتنظيف الأسنان. 

- وفي ما يتعلق باستعمال المياه في المطبخ نصحت الجمعية بغسل الفواكه والخضراوات في حوض أو وعاء مملوء بالمياه، مؤكدة أهمية تجنب استخدام الماء الجاري عند الحاجة لغسل أواني الطبخ والاستفادة من الأحواض المملوءة بالمياه بدلاً من ذلك ، و استخدام غسالات التحميل الأمامية باعتبار أنها تُوفّر 40 في المئة من المياه مقارنة بغسالات التحميل العلوي.

- وضرورة استخدام أجهزة ضخ المياه التي تعمل بضغط الهواء عند الحاجة لغسل فناء المنزل والمساحات الكبيرة باعتبار أن نسبة التوفير في بعض الأجهزة قد تصل إلى 80 في المئة مقارنة بمن يستخدم خرطوم المياه العادي.

- معالجة تسربات المياه في الحنفيات والتوصيلات والشبكات الداخلية، باعتبار أن نسبة الهدر نتيجة تلك التسربات قد تصل إلى 14 في المئة من الاستهلاك، فيما أوصت بضرورة إجراء الصيانة الدورية للخزانات والتوصيلات وكراسي الحمامات.

- أهمية استخدام الفلاتر ونظام إعادة تدوير المياه في المسابح وإجراء الصيانة الدورية لها. بينما نصحت في ما يتعلق بالحدائق استخدام أنظمة ري مرشدة للمياه، والحرص على أن يكون ذلك في الفترة الصباحية الباكرة أو المسائية لضمان عدم تبخر المياه من دون الاستفادة منها.