غوغل تحتفل بذكرى ميلاد نزار قباني

غوغل تحتفل بذكرى ميلاد نزار قباني

غوغل تحتفل بذكرى ميلاد نزار قباني

غوغل تزين محرك البحث الخاص بها بصور الشاعر نزار قباني

غوغل تزين محرك البحث الخاص بها بصور الشاعر نزار قباني

كوكب الشرق أم كلثوم

كوكب الشرق أم كلثوم

الشاعر نزار قباني

الشاعر نزار قباني

كاظم الساهر

كاظم الساهر

احتفل محرك البحث الشهير"غوغل" اليوم، بواحد من أهم الشعراء الذين أبدعوا في الشعر، والذين تردد كلماتهم حتى الآن ما بين أغاني وأشعار حية تنبض بها قلوبنا، وهو الشاعر السوري نزار قباني، تقديراً لما قدمه من إبداعات. 


وقد عبرت غوغل عن فخرها بهذا الشاعر القدير بوضع صورته على محرك البحث الخاص بها إحتفالاً بالذكرى الـ93  لميلاده.


مولده وبدايته
ولد الشاعر نزار قباني عام 1923، من أسرة عربية عريقة في مدينة دمشق، حيث ولد محباً للفن ومقدراً له، إذ ورث عشقه عن جده و أبيه بوجه عام و الشعر على نحو خاص.


 وكانت البداية عندما كان في الخامسة عشرة من عمره، إذ بدأ بتعلم الخط اليدوي ثم الرسم وعشق الألوان ثم تعلم العزف و التلحين إلى أن أستقر على الشعر، وقد ساعده تعلمه لعلوم النحو و الصرف و الجماليات على الإبداع في الشعر. 


أعماله
ألف الشاعر القدير قصائد كثيرة تغنى بها كوكبة من المطربين والمطربات وعلى رأسهم السيدة أم كلثوم سيدة الغناء العربي، إذ تغنت بمجموعة من القصائد الرائعة مثل أصبح عندي الآن بندقية، ورسالة عاجلة إليك من ألحان محمد عبد الوهاب.
كما تغنى بقصائده العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ مثل قصيدة رسالة من تحت الماء، وقارئة الفنجان، من ألحان محمد الموجي.


ولم تفوت نجاة الصغيرة فرصة الغناء من كلماته وقصائده، فتغنت بقصيدته الرائعة ماذا أقول له، ومتى ستعرف كم أهواك، وأيظن، وأسألك الرحيل وجميعها من ألحان محمد عبد الوهاب، هذا إضافة إلى الكثير والكثير من عظماء الفن والطرب في عصر الزمن الجميل كفايزة أحمد،  ومرورا بالمطربين والمطربات الذين لهم ثقل كبير الآن أمثال كاظم الساهر وأصالة.


وقد ظل نزار شاعراً مبدعاً مرهف الحس والمشاعر إلى أن توفى عام 1998 عن عمر ناهز 75 عاماً تاركاً ثروة كبيرة من القصائد الغنائية والأشعار.