دراسة: لكي تبدع لابد أن تؤجل عمل اليوم للغد؟

تأجيل العمل

تأجيل العمل

مقولة: "لا تؤجّل عمل اليومِ إلى الغد"، بات من الماضي في زمن الإبتكار والإبداع، حيث أظهرت دراسة حديثة أن تأجيل المهام يؤدي إلى الإبداع وتأجيل المهام لا يحتاج كُل هذا القدر من الذنب أو الخجل. 

عن الدراسة:
وفقاً لصحيفة الإندبندنت البريطانية، فقد كشف باحثون أن تسويف وتأجيل المهام يقود إلى مزيد من الإبداع والابتكار.

وفي هذا الشأن، قال الأستاذ بجامعة وارتون للأعمال، آدم جرانت، إنه: تنبه للمرة الأولى إلى وجود علاقة بين التسويف والقدرة على الإبداع، حينما أخبرته واحدة من أكثر تلاميذه إبداعاً، أنها عادة ما تتوصّل إلى الأفكار المُبتكرة الخلّاقة، بعد تأجيلها المهام.

وأوضح جرانت إلى أن الأفكار الأولية التي تخطر على بال الشخص عادة ما تتسم بالتقليدية؛ ومن ثم فإعطاؤها قدرا من الوقت لبلورتها دون التسرع، وتنفيذها على الفور، يدفع العقل للتساؤل وإعادة التفكير بشكل أكثر إبداعاً.

دراسة أخرى:
تحقّقت الأستاذة بجامعة ويسكونسن، جيهاي شين، من صحة تلك الفرضية من خلال إجراء عملية مسح في شركتين مختلفتين، وتحليل عدد المرات التي يقوم خلالها موظّفو هاتين الشركتين بتسويف المهام، وتقييم مُعدّل قُدرتهم على الإبداع والابتكار هُناك، وخلصت إلى أن (الأكثر تأجيلا لمهامه، عادة ما يكون أكثر إبداعا في عمله).