السماح للمبتعثبن العمل في امريكا بعد تخرجهم

عمل المبتعثين بعد تخرجهم يزيدهم خبرة

عمل المبتعثين بعد تخرجهم يزيدهم خبرة

يحرص جميع الخريجين على الجمع ما بين الشهادة والخبرة لذلك انكب الكثير من الدارسين في الخارج على العمل أثناء دراستهم إذ أن القانون يسمح للطلاب المبتعثين في أمريكا بالعمل خارج أوقات الدراسة بما لا يزيد على 20 ساعة في الأسبوع خاصة المبتعثين الحاصلين على تأشيرة «إف 1 وإف 2» داخل الحرم الجامعي فقط.

والجدير بالذكر أنه قبل اعوام لم يسمح للطلاب بالعمل خارج الجامعة طوال فترة دراستهم سواء في الشركات أو المراكز الأخرى أو أي مواقع تجارية، إلا بعد الانتهاء من الدراسة الأكاديمية التي ابتعث من أجلها، وذلك لاكتساب الخبرة في مجال اللغة الإنجليزية أو الاطلاع على أنظمة الجامعة وقانون الدراسة فيها أو اكتساب الخبرة من خلال التواصل مع كافة الأنشطة التي تقام عادة في الجامعات الأمريكية. 

إلا أن الأمر تغير حاليا وأصبح للمبتعث القدرة على العمل بعد التخرج بعد أن سمحت الولايات المتحدة الأمريكية للطلاب الحاملين لتأشيرة «F1» بالعمل في البلاد بعد تخرجهم لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، ابتداء من 10 مايو 2016.

ويسمح النظام بالتقديم على رخصة عمل إذا كان الطالب ينوي العمل أثناء الدراسة، أو التقديم للتدريب العملي الاختياري، إذا كان ينوي العمل بعد التخرج ، ويحتسب النظام مجموع مدة العمل أثناء وبعد الدراسة. حيث أتاح التعديل الجديد طلب التمديد لمدة 24 شهرا، بعدما كان النظام يحصر تمديد المدة لـ17 شهرا، لطلاب تخصصات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات.