هل يحق للزوجة إجراء "العملية القيصرية" دون موافقة الزوج؟

الولادة القيصرية

الولادة القيصرية

د.منى آل مشيط

د.منى آل مشيط

تعاني غالبية النساء من بعض الاجراءات داخل المستشفيات، خاصة عدم قدرتهن على اجراء اي عملية جراحية دون موافقة ولي امرهن، بينما قد يتعلق اﻷمر بحياتهن، في ظل رفض بعض اولياء اﻷمور وخاصة الزوج التوقيع بالموافقة ﻷسباب شخصية ودون مبالاة. 
 
ولكن ما لا تعلمه الكثيرات أن من حق الزوجة الموافقة على العملية القيصرية أو الاسعافية دون الرجوع لموافقة الزوج أو ولي الأمر.
 
 وكدت ذلك الدكتورة منى آل مشيط، عضو مجلس الشورى وأستاذ واستشاري أمراض طب النساء والتوليد بكلية الطب بجامعة الملك خالد، في إحدى تصريحاتها لصحيفة محلية لدى مشاركتها بورقة طرحتها بعنوان "التمكين الصحي للمرأة إقليميا وعالميا وأبعاده القانونية" في المؤتمر الخليجي الأول لحقوق المريض الذي اختتمت فعالياته مؤخرا بالعاصمة الرياض.
 
وبينت الدكتورة آل مشيط أن من حق الزوجة الموافقة على العملية القيصرية أو الاسعافية دون الرجوع لموافقة الزوج أو ولي الأمر، مشيرةً إلى إن نظام مزاولة مهنة الطب البشري والأسنان تؤكد أن مثل هذه العمليات ليست واجبة أخذ موافقة ولي الأمر إلا في حالة عملية ربط الأنابيب أو استئصال الرحم لأسباب طبية، فيما عدا ذلك يكتفى بتوقيع المريضة على إجراء العملية.
 
صحة المرأة في النظام الصحي
ومن جانب آخر اعتبرت الدكتورة آل مشيط، أن إدراج صحة المرأة في النظام الصحي من أهم حقوق المرأة الصحية، مستشهدة بأن من الأهداف العامة لخطة التنمية العاشرة)  1436-1437هـ) (1440/1441هـ)، الهدف الثالث عشر فقرة (13-10) تحقيق مزيد من الرعاية الموجهة لتحسين صحة المرأة، وبذلك إضافة برامج صحة المرأة للنظام الصحي يحقق تطبيق خطة التنمية العاشرة.
 
وأكدت إن إقرار برنامج لصحة المرأة يتماشى مع الهدف الثالث والرابع والخامس من الأهداف الإنمائية للألفية للأمم المتحدة التي عقدت عام 2000م، الذي وقعت عليه المملكة وحققت من خلاله في مجال تطبيق الأهداف الإنمائية الألفية المتفق عليها دوليا العديد من تلك الأهداف وفقا للتقارير الوطنية والدولية، ولا تزال تسعى جاهدة لتحقيق ما تبقى من الأهداف الألفية قبل نهاية العام 2016م.