ما هي "مبادرة للإبداع" التي انطلقت بعد 3 أعوام من تأسيسها؟

انطلاق المبادرة

انطلاق المبادرة

بعد أن استغرق العمل على تأسيسها نحو ثلاثة أعوام انطلقت المبادرة الوطنية للإبداع إذ بدأ العمل عليها منذ 2013، إلى أن انطلقت بشكلها الرسمي هذا العام في ثلاث مدن رئيسة هي: الرياض، وجدة، والدمام والتي جاءت إستثماراً لمواهب الشباب وصقل مواهبهم لتفعيل دور ريادة الأعمال الإبداعية، ليكونوا فاعلين في تنمية الاقتصاد الوطني، وتنشيط حركة الإبداع في المملكة.
 
وقالت رئيسة المبادرة سفانة دحلان في مؤتمر صحافي عقد في جدة أنه وبعد ثلاثة أعوام من التأسيس والعمل المتواصل، انطلقت فعاليات المبادرة هذا الموسم، بالتعاون مع العديد من القطاعات الحكومية والخاصة، وتضمنت مرحلة التأسيس إقامة الموسم الإبداعي التجريبي، والذي نتج منه تأهيل الكثير من الشباب المبدعين والذين شرعوا في العمل على مشاريعهم الخاصة. 
 
ونوهت الدحلان إلى أن الموسم الإبداعي الرسمي الأول للمبادرة، الذي ستستمر فعالياته ثلاثة أشهر، سيغطي 12 قطاعاً بمعدل 12 أسبوعا  وسيتضمن الموسم الإبداعي 114 ورشة عمل و38 ندوة إضافة إلى 114 جلسة استشارية في المدن الثلاث إذ إن الأسابيع الإبداعية تم اختيارها بعناية لتغطي 12 قطاعا في المملكة، وهي المبادرات الخلاقة، الابتكار الاجتماعي، الهندسة المعمارية والتصميم الحضري، والصحافة والنشر، والفنون البصرية والرقمية، وتصميم التطبيقات والألعاب الإلكترونية، والإعلام والإعلان، والحرف اليدوية والحرفيون، وتصميم تنمية البرامج السياحة، وصناعة التجميل والأزياء، وفن الطبخ، إضافة إلى صناعة الحلي والمجوهرات.
 
من جانب آخر أوضحت رئيسة المجلس الاستشاري للمبادرة الأميرة ريما بنت بندر أن الشباب السعودي يمتلك الكثير من المواهب، إلا أن هناك نقصا في الجهات التي تعمل على اكتشاف هذه الموهبة، وهذه المبادرة تستطيع اكتشاف وتنمية قدرات المبدعين والموهوبين من خلال تأهيلهم بإقامة ورش العمل التدريبية والندوات والمعارض المبتكرة والتفاعلية وخلق سبل التواصل عبر جميع الوسائل التي تضمن سهولة ومرونة تواصلهم مع بعضهم ومع القنوات الاقتصادية والاستثمارية والتربوية، وتشجيعهم على البحث العلمي في المجالات التي تصب في مجال إبداعاتهم، إضافة إلى التقويم والتوجيه والإرشاد، من خلال الأدلة التي تساعد المبدعين وتسهل العقبات التي تواجههم، وكذلك تقديم الدعم الاستثماري من خلال تشجيع رجال الأعمال والمستثمرين على المشاركة في الاستثمار في المشاريع الإبداعية.