ما هو حساب كفاءة الطاقة السعودي؟

نصائح كفاءة في ترشيد إستهلاك الكهرباء

نصائح كفاءة في ترشيد إستهلاك الكهرباء

نصائج كفاءة عند بناء منزلك

نصائج كفاءة عند بناء منزلك

من نصائح برنامج كفاءة

من نصائح برنامج كفاءة

كفاءة الطاق في السيارة

كفاءة الطاق في السيارة

النجوم في المنتجات ماذا تعني

النجوم في المنتجات ماذا تعني

تعددت الحسابات الخاصة بالتوعية والإرشاد الخاص بالطاقة ولكن هناك حسابات متخصصة وضعت من قبل جهات حكومية سخرت هذه الحسابات للمستهلكين ومنها حساب كفاءة الطاقة والذي يتابعه في تويتر أكثر من 160 ألف متابع وقناة خاصة على اليوتيوب تحتوي على الكثير من الفيديوهات الخاصة بالتوعية.
 
وتم إنشاء المركز السعودي لكفاءة الطاقة بقرار مجلس الوزراء القاضي بتحويل البرنامج الوطني (المؤقت) لإدارة وترشيد الطاقة بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إلى مركز وطني دائم في إطار التنظيم الإداري للمدينة يسمي "المركز السعودي لكفاءة الطاقة" يرتبط مباشرة برئيس المدينة ويشرف على المركز لجنة إدارية برئاسة رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وعضوية ممثلين لعدد من الجهات ذات العلاقة.
 
ويهدف المركز السعودي لكفاءة الطاقة إلى ترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة، وتوحيد الجهود بين الجهات الحكومية وغير الحكومية في هذا المجال ، كذلك إعداد برنامج وطني لترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة والخطط اللازمة لذلك، و تطوير السياسات والأنظمة واللوائح المنظمة لاستهلاك الطاقة ودعم تطبيقها، ودعم تكامل جهود الجهات المعنية برفع كفاءة استهلاك الطاقة والتنسيق فيما بينها وتعزيز الوعي الاجتماعي والرسمي العام في مجال ترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة، والمشاركة في تنفيذ بعض المشاريع الريادية التي تتطلب مشاركة المركز.
 
ولقي هذا المشروع دعما كبيرا من كافة الجهات الحكومية والخاصة لإيمانهم بالتأثير الإيجابي الواقع من تحقيق تلك الأهداف على كل فرد من أفراد مجتمعنا منها 7 وزارات حكومية ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ، الهيئة الملكية للجبيل وينبع، مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية المتجددة، هيئة تنظيم الكهرباء والانتاج المزدوج، المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، الرئاسة العامة للارصاد وحماية البيئة، الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، الشركات الحكومة والقطاع الخاص، أرامكو السعودية، الشركة السعودية للكهرباء، الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، ممثلين من القطاع الخاص.