"كنف" أول جمعية لرعاية الأرامل والأيتام صحيا

شعار جمعية كنف

شعار جمعية كنف

تقوم الجمعيات الخيرية بدور إنساني كبير ورائد في حفظ التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع وتلبية احتياجات أفراده المتعددة، وقد خطت الجمعيات الخيرية في المملكة خطوات كبيرة نحو الأمام، بالتنوع والتوسع المستمر في خدماتها التطوعية، في ظل تفهم المجتمع لدورها النبيل الإنساني، بمساندة كبيرة من ولاة الأمر في البلاد.
 
وفي إطار ذلك تم إطلاق جمعية "كنف" أول جمعية خيرية ذات نفع عام تختص في توفير الخدمات الطبية للأرامل وأبنائهم الأيتام بشكل مجاني في المستشفيات الخاصة بالمملكة.
 
جمعية "كنف"
تقوم جمعية "كنف" التي أعلن عن انطلاقها في المنطقة الشرقية، والتي نالت وبشكل رسمي موافقة وزارة الشئون الاجتماعية لتنضم إلى كوكبة من الجمعيات الخيرية في السعودية، بالتكفل بجميع المصاريف العلاجية لهذه الفئة التي فقدت عائلها مما تسبب في تراجع مداخليها المادية وصعب عليها الحصول على الخدمات العلاجية وتوفير الأدوية التي تحتاجها نتيجة الازدحام الدائم في المستشفيات الحكومية وتباعد المواعيد مما يمثل مصاعب عديدة لهذه الفئة. 
 
ويرأس هذه الجمعية فخريا الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية الذي بارك هذه الخطوة وأعتبرها تطور إيجابي في مسار جمعيات النفع العام، حيث أن تنوع عمل هذه الجمعيات يجعلها أكثر نفعا للمجتمع من أن تتركز على جانب واحد. 
 
علماً بأن جميع أعضاء اللجنة التأسيسية من ذوي الشأن الطبي مع خبرة طويلة في العمل الاجتماعي، وهم من رجال الأعمال الذين يستثمر العديد منهم في المجال الطبي ومن بينهم الدكتور حمد الضويلع نائب وزير الصحة الحالي.
 
خدمات الجمعية
بدأت الجمعية فعليا بأعمالها في تقديم خدماتها للمحتاجين بعد أن حسمت كل المفاوضات ووقعت عقودها مع أحد الشركات الكبرى للتأمين الطبي، بيد أن الخطوة الأولى التي بدأتها الجمعية هي تغطية حاضرة الدمام، وبالفعل تم الانتهاء من تقديم الخدمات التأمينية لأكثر من 1800 مستحق بينهم 500 أرملة وتجهيز 500 بطاقة تأمينية جديدة ستسلم لمستحقيها خلال الأيام المقبلة، على أن يتم تغطية النسبة المتبقية من الأيتام والأرامل خلال أشهر قليلة، وفقاً لما تم الإعلان عنه خلال مؤتمر صحافي عقد مؤخراً للتعريف بالجمعية في فندق النوفتيل بالدمام. 
 
ومن المتوقع أن تقدم الجمعية خدماتها لحوالي 4.000 إلى 5.000 مستفيد في السنوات الأولى للتشغيل حيث سيكون أسر سجناء من ضمن المستفيدين والمطلقات ذوات الظروف الخاصة.
 
الأهداف الإستراتيجية للجمعية
تتمثل الأهداف الإستراتيجية للجمعية في حفظ كرامة المحتاج بحيث تكون مراجعته لمرافق العناية الطبية كمراجعة أي شخص آخر مؤمن عليه طبيًا دون تمييز، التكامل مع المؤسسات الاجتماعية المدنية الأخرى المتخصصة بتنمية ورعاية الأسرة بحيث تكون الجمعية صاحبة السبق والتخصص في توفير الرعاية الصحية اللائقة لهم، وسد فراغ عدم وجود المعيل وتجنيب الأسر المستهدفة الحاجة، وكذلك اكتناف كافة الأيتام على مستوى المملكة على مراحل عن طريق خطط مدروسة وروافد مالية دائمة.