ما قصة مبتعثة أمريكا التي تفاعل رواد تويتر لإنقاذ حياتها؟

المبتعثة مع طفلها الذي ينتظر عودتها

المبتعثة مع طفلها الذي ينتظر عودتها

أطفال المبتعثة

أطفال المبتعثة

تلاقي القصص الإنسانية في المواقع الإجتماعية رواجا واسعا ودعما قويا من كثير من فئات المجتمع. وما أن غرد زوج المبتعثة بسمة سند الخمشي العنزي بأنها ترقد في مستشفى بروفيدنس في مدينة بورتلاند في الولايات المتحدة الأمريكية منذ أكثر من 12 يوما بعد إصابتها بنوبة ربو حادة أدت إلى وفاتها دماغيا، وأنها الآن مهددة بسحب الأجهزة التي تبقيها على الحياة من قبل المستشفى حتى تفاعل الجميع مع قصتها في وسم خاص حمل اسم #مبتعثة_بأمريكا_تحتاج_إخلاء_طبي .
 
وقال زوج المبتعثة هاني مطر العنزي  أن المستشفى سيرفع الأجهزة عن زوجته إذ تعذر نقلها للمملكة بالإخلاء الطبي، مؤكدا أنه خاطب وزارة الخارجية والسفارة السعودية وموضحا أن شركات خاصة طلبت مبلغ مليونين ومئتين وخمسين ألف دولار نظير نقلها!!