الإعلامية السعودية دلال المحمد "البرامج النسائية أثبتت نجاحها"

صفحة المذيعة دلال المحمد في تويتر

صفحة المذيعة دلال المحمد في تويتر

ufm شعار إذاعة

ufm شعار إذاعة

إزدادت في الآونة الأخيرة  أعداد الإذاعات المحلية والتي تحاول جاهدة لإستقطاب المستمعين ببرامجها وتميزها والتي تستهدف جميع الفئات العمرية خصوصا فئة الشباب فأصبحت هذه الإذاعات تزخر بأعداد كبيرة من الشباب والفتيات لتخلق روح التنافس في إعداد البرامج التي تكسب من خلالها المستمعين ، هي أجرت حوار مع المذيعة في إذاعة UFM والتي حصلت على تكريم خاص من الإذاعة لتميزها . 
 
من هي دلال المحمد بعيد عن الإعلام ؟ 
دلال انسانه بسيطة تعشق التحدي والنجاح ومفعمه بالحياة ومشاكسة بطبعها هوايتها اصبحت مهنتها لذلك العمل معي في كل مكان اذهب له في المنزل او خارج المنزل 
 
كيف كانت بداياتك الإذاعية ؟
بدايتي في الاذاعة عبر عرض تم تقديمه لي واختبار اداء ومن ثم تجربة وبعد ذلك تم تثبيتي في عدة برامج 
 
كيف ترين المرأة السعودية في الإعلام المسموع ؟ 
المرأة السعودية في الاونة الاخيرة اقتحمت عدة مجالات ومن ضمنها الاعلام المسموع واصبح لها نجاح وبصمة واضحة واثبتت جدارتها بالاجتهاد والمثابرة وطبيعة المرأة دائم تحرص على اتقان الشي وظهوره  بصورة مختلفة عن غيرها وهذا ما ساعد على تميزها في الاعلام المسموع
 
هل ترين أن زيادة القنوات الاذاعية خلق روح المنافسة بين الفتيات للخوض في مجال الإذاعة ؟ 
ذلك صحيح من حيث توفر الفرص والمميزات وكذلك خلق روح التحدي التي اعتبرها اساس النجاح 
 
من وجهة نظرك كيف ترين وضع الإذاعة النسائية في الفترة الحالية ؟ 
لا يوجد اذاعة نسائية بحته بل نستطيع قول البرامج النسائية في الفترة الحالية اثبتت نجاح مقابل البرامج الاخرى من حيث الاصداء ومحبة المستمع وحرصه على المتابعة كل هذه عوامل تدل على نجاح هذه البرامج التي تقدم من العنصر النسائي
 
هل أصبح الصوت أهم من الخبرة في مجال الإذاعة ؟ 
الخبرة قبل الصوت والروح المفعمه بالحيوية ومن ثم الصوت والاجتهاد والحرص على الظهور كل يوم بشكل مختلف عن الاخر من حيث تنوع المواضيع والفقرات والبحث عما يهم المستمع بالمقام الاول هي اهم ما في مجال الاذاعة 
 
هل يحتاج المذيع مجهود أكثر كونه لا يستطيع الوصول إلي الجميع إلا بصوته وكيف تجاوزتي هذه المرحلة ؟
ذلك صحيح من الصعب جداً الوصل الا بالصوت وحدة وكانت مرحلة حرجة بالنسبة لي وصعبة ولكني استطعت تجاوزها بالبساطة والعفوية والتحدث معهم وكاني بينهم بتخيل المستمع امامي وانا اتحدث والعفوية وعدم التصنع دائم توصل الرسالة بالشكل المطلوب
 
نلتي هذا العام شهادة تفوق حديثنا عنها وماذا ستقدم دلال في 2016
لم يكن من السهل الحصول على هذه الشهادة حيث تعتمد على تقويم عملك على مدار عام كامل وذلك صعب ان تكون على نفس المقدار عام كامل ولكن بفضل من الله استطعت تحقيقها بالجهود والسهر المتواصل من اجل الوصول الى قلوب المستمعين وهذه هي الشهادة الحقيقية بالنسبة لي محبة المستمعين اعظم ما تم تقديمه لي وعما سوف اقدمه في العام الحالي هو الحرص على تحقيق النجاح والبحث عن كل ماهو جديد وتطوير نفسي اكثر واكثر والغاية هي الوصول الى اكبر عدد من المستمعين