فحص ضروري للخادمات في السعودية للحد من المشاكل المتعلقة بهن

فحص ضروري للخادمات في السعودية للحد من المشاكل المتعلقة بهن

فحص ضروري للخادمات في السعودية للحد من المشاكل المتعلقة بهن

ذكر الأخصائي النفسي محمد عازب أن بعض الخادمات اللاتي يأتين للعمل في السعودية يعانين مشكلات متراكمة في بلدانهن، ومع ذويهن، إضافة إلى أن بعضهن مضطربات نفسياً، أي أنهن بالإمكان أن يكن مجرمات. وهذا يؤكد أهمية فحص الخادمات نفسيا قبل تسليمهم العمل مع أي عائلة، وأن هذا الفحص مهم وضروري لتفادي الكثير من مشاكلهن التي تصل إلى القتل.
 
أهمية الفحص النفسي
انتقد عازب مكاتب الاستقدام، "إذ لا تقوم بعمل مقابلات شخصية للخادمات، ولا تجري فحوصاً نفسية للتأكد من خلو الخادمات من أي أمراض نفسية وعصبية بعد وصولهن إلى السعودية"، إذ إن بعض الخادمات قد يمارسن القتل من باب الطقوس الدينية، وشدد على أن الأسر أيضاً تتحمل بعض المسؤولية، "إذ إنها على رغم تجارب مع هذه الفئة من الخادمات إلا أنها لا تزال تستقدم من هذه البلدان بذريعة الحاجة"، واصفاً ذلك بأنه "من أنواع الجهل، والقصور في المعرفة".
 
وأبدى استغرابه من الأسر التي يحصل معها غالباً هذا النوع من الحوادث، ويكون لديها خلفية عن خطورة هذه الجنسيات، لكنها تصر على استقدامها، بدعوى أنها في أمسّ الحاجة، على رغم وجود خيارات مختلفة". وحول تعليقه عن الخادمة الأثيوبية قال: "هذه الخادمة قد تكون مصابة باضطراب نفسي، ولديها سلوك عدواني، يتحول إلى انفعالات تنفجر إما فيها، أو في محيطها الخارجي".