السعوديات سعيدات بإلغاء المعرفين لهن والاكتفاء بالهوية في قضايا "الاحوال"

القضاء السعودي يسهل إجراءات المطلقات

القضاء السعودي يسهل إجراءات المطلقات

كثيراً ما كانت تعاني المطلقات من النساء في السعودية من إشكالية المعرف في قضايا الأحوال الشخصية خصوصا الطلاق والرجعة، حتى أعلن رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني، أن على جميع محاكم المملكة الاكتفاء ببطاقة الهوية الوطنية للمطلق في قضايا الأحوال الشخصية، بدلاً من حضور الشاهدين ومعرفين، بحيث يكتفى بتعريف الزوج المقرّ بالطلاق، أو الرجعة أثناء العدة ببطاقة الهوية الوطنية.
 
وأوضح الأمين العام المتحدث الرسمي للمجلس الأعلى للقضاء الشيخ سلمان بن محمد النشوان، أن التوجيه جاء على خلفية مقترح قدمه رئيس محكمة الأحوال الشخصية بالرياض، رفعه إلى المجلس الأعلى للقضاء لتجاوز الإجراءات السابقة التي كانت محاكم الأحوال الشخصية تشترط معها حضور شاهدين عارفين بالمطلق في حال الطلاق والرجعة للتعريف به، وقد درست الإدارة العامة للمستشارين بالمجلس المقترح وأيدت الاكتفاء ببطاقة الهوية الوطنية. وأكد أن هذا الإجراء يأتي في إطار تسهيل وتسريع إجراءات التوثيق أمام المحاكم والتخفيف على المراجعين وسرعة إنجاز معاملاتهم.