مهن سعودية تراثية اندثرت و جدة التاريخية تعيدها

السقا قديما

السقا قديما

"فرقنا، السقا، المسحراتي، المكوجي، اللبان، الفوال، مجهز العرسان"، مهن غادر بعضها مع التوسع الذي صاحب التطور المدني في جدة، إلا أن وجودها ضمن فعاليات مهرجان جدة التاريخية، يحمل الكثير من الدلالات للجيل الجديد، الذين لم يعاصروا تلك الفترة إلا عبر الحكايات، أو الكتب التي لم تستطع - رغم أهميتها- تخليدها في الصورة الذهنية للشباب.
 
عن المهن:
ركز مهرجان "كنا كدا 3"، على  إعادة تفاصيل ثقافة تلك المهن والموروث الشعبي السائد في تلك الحقبة، الذي اندثر منه الكثير بسبب عوامل التعرية الجغرافية، ونسيان الإنسان الجداوي.
 
وجاء قالب استعراض مهن الأجداد جاء باستجلابها في صورة نمطية تمثيلية، تحاكي بعضا من جوهر ذاك الزمان، إذ كان لها تأثير واضح وبالغ على أهل المنطقة بحواريها الأربع الرئيسة التي شكلت جدة قديماً، وبنت جزءا من المجتمع الصناعي لتاريخية جدة.
 
"فرقنا" كان يجوب حواري "الشام والمظلوم، والبحر، واليمن"، متنقلاً بحمالته التي كانت تتكئ على ظهره، وتسمى "البقشه"، وتحتوي على أنواع من الأقمشة، وبعضا من مستلزمات بيوت ذلك الزمن، ولم تكن تسعيرته تتجاوز بعض القروش.بينما يجوب "السقا" أزقة الحواري، ليروي عطش أصحابها، عبر عربته الخاصة التي كان يجرها البغل، مقابل تسعيرات خاصة بكل جرة ماء يرغب الأهالي في تعبئتها.