الطلاب السعوديون يحصدون المراكز الـ3 الأولى في مسابقة يوسي ماس العالمية بالهند

 فراس محمد في المركز اﻷول

فراس محمد في المركز اﻷول

يوسف النجار في المركز الثالث

يوسف النجار في المركز الثالث

أنمار ميمني في المركز الثاني

أنمار ميمني في المركز الثاني

الفائز اﻷول فراس محمد

الفائز اﻷول فراس محمد

الطلاب الفائزين

الطلاب الفائزين

الطلاب السعوديين أثناء المسابقة

الطلاب السعوديين أثناء المسابقة

تعد المرحلة الابتدائية هي الأهم وحجر الأساس لجودة التعليم والتطوير في جميع دول العالم، من أجل تحقيق الهدف المرجو في المستقبل في مجال الحياة الوظيفية والعملية، ولقد أثبتت الكثير من الصور المشرفة والمتميزة لطلاب من السعودية أثناء منافستهم في المحافل العلمية والدولية، جودة ومخرجات نظام التعليم والعناية بالمواهب المتميزة في المملكة. 
 
وفي صورة مشرفة جديدة تمكن الطلاب السعوديين من الحصول على المراكز الثلاثة الأولى على مستوى العالم، في مسابقة يوسي ماس في الرياضيات والمقامة في الهند. 
 
حصل الطالب السعودي فراس محمد، من ابتدائية عبدالرحمن فقيه، على المركز الأول في المسابقة، وفاز الطالب أنمار ميمني، من مدرسة عامر بن ربيعة، بالمركز الثاني، بينما حصل الطالب يوسف النجار، من ابتدائية الإمام خلف لتحفيظ القران في مكة، على المركز الثالث.
 
ولقد أعلن الحساب الرسمي لمكتب التعليم غرب مكة المكرمة، على حسابه الرسمي في "تويتر" نتائج فوز الطلاب وحصادهم المراكز الثلاثة الأولى في المسابقة، متمنياً لهم التوفيق والنجاح.
 
يوسي ماس UC Mas
يوسي ماس UC Mas، هو مفهوم جديد لتنمية قدرات ومهارات التعلم لدى الأطفال من سن 4 إلى 12 سنة، ويسمى "المفهوم العالمي لنظام الحساب الذهني" والشائع باسم "برنامج يوسي ماس uc mas "، ولقد حقق البرنامج نجاح عالمي ضخم في تنمية تفوق شامل في الحياة الأكاديمية لملايين الأطفال.
 
يهدف البرنامج إلى تعزيز ثقة الطفل في قدراته التعليمية وكسر حاجز الخوف من مادة الرياضيات والحفظ وذلك باستخدام طرق علمية مؤكدة ثبت نجاحها على مدى قرون، ويتميز طلاب "يوسي ماس" بأنهم أكثر قدرة على التغلب على ضغوط الامتحان والتميز في جميع المواد بالتسلح بالذاكرة القوية والتركيز والفهم والانتباه وسرعة البديهة والاستيعاب والإبداع والثقة بالنفس.
 
ويعتمد هذا البرنامج على الجمع بين المفهوم الصيني القديم والأبحاث العلمية الحديثة لإجراء عمليات حسابية سريعة ودقيقة باستخدام أداة بسيطة جداً تسمى العداد "أباكوس"، والذي يستخدم كأداة يتدرب عليها الأطفال بهدف تنشيط وتنمية مواهبهم الذهنية، وذلك من خلال تنمية وتحفيز العقل، وغالباً ما يكون الطلاب المتقنين لهذا البرنامج أكثر قدرة على العمل وبطريقة أسرع من الحاسب، فيقوموا بعمليات جمع وطرح مكونة من عشر أرقام في عشرة خطوات وخلال فترة زمنية تقل عن دقيقة وبدقة متناهية.