اعتماد مواصفات جديدة لـ "الشماغ"

الشماغ الخليجي

الشماغ الخليجي

شراء الشماغ من الاسواق

شراء الشماغ من الاسواق

 الشماغ

الشماغ

يعتبر غطاء الرأس للرجال " الشماغ " هو علامة العرب وزينتهم، وخاصة بالنسبة لسكان الخليج، حيث يحمل بين طياته علامات تدل على هوية مرتديه، وتحدد أناقته، وأحياناً جماعته وانتمائه.ً
 
ولقد قامت وزارة التجارة والصناعة السعودية باعتماد مواصفات جديدة خاصة ب "الشماغ"، والتي صدرت بموجب موافقة هيئة المقاييس لدول مجلس التعاون الخليجي، وذلك من أجل اطلالة خليجية أكثر أناقة وفخامة.
 
المواصفات الجديدة
 كشف تعميم من مجلس الغرف السعودية للغرف التجارية بالمملكة عن تعديل اللائحة الفنية الخليجية للشماغ، ليصبح عدد خيوط قماش الأرضية في السنتيمتر الواحد 19 خيطًا كحد أدنى، وأن يكون التطريز باتجاه السداة.
 
وتهدف الغاية الخاصة باعتماد هذه المواصفات واشتراطها لجعل الشماغ فاخرًا وعالي الجودة، والقضاء على العيوب التصنيعية التي تظهر في بعض الأنواع مما يشوه مظهرها، مثل: عدم تطابق الأطراف عند الشراء، أو بعد الاستخدام والغسيل، ونضوح اللون الأحمر عند الغسيل.
 
سوق اﻷشمغة
يذكر بأن المملكة العربية السعودية تستهلك قرابة 10 ملايين شماغ سنوياً، تمثل 80% من سوق الأشمغة عالمياً. 
 
ويعاني تجار اﻷشمغة في السعودية من أن سوق الأشمغة يشهد وخاصة خلال المواسم عملية إغراق كبيرة من المنتجات المقلدة القادمة من جنوب شرقي آسيا، والتي تباع للمستهلك على أنها أصلية وبأسعار مخفضة جدا، ولقد أضر هذا التقليد بالمنتجين والمصنعين السعوديين على الرغم من أنهم يستطيعون منافسة المنتجات الإنكليزية من الأشمغة في السوق السعودية.
 
هذا ويؤكد العديد من تجار الأشمغة أهمية جودة التصنيع لنيل ثقة المستهلك والحصول على حصة كبيرة من السوق، خاصة في ظل سياسة الإغراق الكمي والسعري التي تنتهجها بعض الشركات الموردة بالتعاون مع أطراف خارجية في جنوب شرقي آسيا، والتي أغرقت الأسواق بالمنتجات والتصاميم التي تفسد الذوق العام للشماغ، إلى جانب إفسادها لنمو السوق من خلال تشجيعها لتسويق الأشمغة على مفارق الطرق والبسطات أمام المساجد، ما يفقد هذا المنتج أصوله التراثية ويحوله إلى سلعة غير ذات قيمة.