ما هو مشروع "مهارات" الذي أسسته السعوديتان مريم وعلياء سعود العماري؟

مريم وعلياء العماري

مريم وعلياء العماري

مخيمات اللاجئين في الاردن

مخيمات اللاجئين في الاردن

عمل الخير لا يحتاج إلا للإرادة والإصرار وكم هي كثيرة تلك المشاريع التطوعية في كافة أنحاء العالم التي تشهد على أن الخير مازال موجودا وهو أيضا ما سعت إليه الشقيقتان مريم وعلياء العماري بمشروع لتسخير مهارات الخياطة في مساعدة المحتاجات. 
 
الجميل في مشروع "مهارات: الذي أطقته الشقيقتان خلال عامين أن الأمر لا يعني السعوديات فقط بل يشمل جميع المقيمات من الفلسطينيات والسوريات، ويعد من المشاريع الخيرية المستدامة. 
 
بدأت الشقيقتان بحملة لجمع الجلابيات والتي تفاعلت معها الكثير السيدات في السعودية ثم تم شحن الجلابيات التي تبرعن بها إلى الأردن لاستثمارها في مشروع لتأجير الملابس بسعر رمزي لنساء لا يملكن فساتين يستطعن لبسها في مناسبات وحفلات الزفاف، وسبب إختيار الجلابيات وذلك لأنها تعتبر الزي التقليدي الرسمي للمرأة العربية، ولكننا عندما بدأن بتلقي التبرعات تبين لهن أن الأمر يمكن أن يتسع بحيث يشمل أنواعا أخرى من الفساتين، وملابس الزفاف الخاصة بالعرائس، والأحذية والحقائب النسائية و الثياب التي ترتديها النساء من مختلف الأعمار ومن مختلف البيئات.
 
وقد بلغت حصيلة الفساتين 200 قطعة من الطرازات الغربية والعربية، فيما بلغ عدد الفساتين المخصصة للأطفال والشابات الصغيرات 100 صنف لتأخذها الشقيقتين وأسرتها إلى مخيم اللاجئين الفلسطينيين خارج عمان بالتعاون مع جمعية خيرية "هاندز أون هوب - حفنة أمل" في الأردن من خلال السيدة جاكي وسيدة أخرى فلسطينية في مخيمات اللاجئين هناك. 
 
وعن أهدافهم القادمة فتتمثل في تطوير كل فرع من تلك الفروع وتزويده بخزائن جديدة ومرايا بالحجم الكبير الممتد من الأرض إلى السقف وصناديق تخزين، هذا بالإضافة إلى تدريب النساء في فريقهن على القيام بأعمال العناية بالشعر والماكياج لوضع بسمة على وجه كل أخت عربية تعيش في ظروف صعبة كالعيش في مخيمات اللاجئين.