نجاح جراحة نادرة وفريدة للجمجمة في مستشفى سعودي

صورة تعبيرية

صورة تعبيرية

تمكن فريق جراحة قاع الجمجمة بالمناظير في مستشفى الملك خالد الجامعي التابع للمدينة الطبية بجامعة الملك سعود، من إجراء عملية جراحية مهمة وتعد العملية نادرة وفريدة من نوعها في العالم.
 
تفاصيل العملية
أجرى الفريق الذي يضم استشاري جراحة الأعصاب الدكتور عبد الرزاق العجلان واستشاري جراحة الأنف والجيوب الأنفية بالمناظير الدكتور سعد عبدالرزاق الصالح، جراحة ترقيع لقاع الجمجمة في منطقة الاتصال الرأسية العنقية الأمامية، بعد أن بدأت مشكلة المريض اثر عملية لإزالة الزائدة اللحمية خلف الأنف، ما سبب مضاعفات للمريض أدت إلى حصول تسريب للسائل النخاعي من المنطقة المذكورة أعلاه مع التهاب في السحايا. ولعلاج هذه المشكلة أجريت هذه العملية عن طريق الأنف بالمنظار بدون أي جروح خارجية وتعتبر هذه العملية الأولى من نوعها في المملكة والأولى من نوعها لمريض بالغ في العالم.
 
عن العملية
أكد الدكتور العجلان، أن هذا النوع الدقيق من العمليات يعد انجازا مهما لجراحة قاع الجمجمة وأورام الجهاز العصبي في المنطقة. وأوضح أن هذه خطوة مبدئية لخطة طويلة المدى لتأسيس منظومة متكاملة تمكن المواطن والمقيم في السعودية من الحصول على العلاج الصحيح، الذي يتماشى مع التطور السريع في علاج الأورام بشكل ينافس الدول المتقدمة.
 
وأفاد الدكتور الصالح بأن هذه العمليات تجرى بالعادة عن طريق جرح خارجي وفتحة في عظم الجمجمة و"لكن التقدم العلمي والتقني والتدريب العالمي مكننا من إجراء هذه العمليات عن طريق الأنف والجيوب الأنفية بالمناظير من غير جروح خارجية".