نظارة تتحدى العمى الدماغي وجهاز للشلل الرباعي.. إنجازات لطالبات سعوديات

الطالبات المخترعات في لندن

الطالبات المخترعات في لندن

شهادات إنجاز الطالبات

شهادات إنجاز الطالبات

المعرض البريطاني الذي كرم الطلبات

المعرض البريطاني الذي كرم الطلبات

حصدت الطالبات المخترعات من كلية الصحة وعلوم التأهيل بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن خمس جوائز للابتكار العلمي في المعرض البريطاني الدولي للمخترعين والذي نظمته الجمعية البريطانية للاختراع والابتكار في لندن في 23 اكتوبر 2015 م.  
 
لذا حرصت إدارة الإعلام في جامعة الأميرة نورة بإشراف الدكتورة الجوهرة الصقيه على إبراز نجاح هذه الفئة من الطالبات ليصبحن قدوة لجميع طالبات الجامعة وأكدت الصقيه لمجلة هي أن هناك الكثير من المبدعات في جامعة نورة تحرص الجامعة على دعمهم وإبراز نجاحهم لما فيها من قصص ملهمة للجميع ، هذا وتقدم الجامعة دورات تدريبية مجانية للطالبات طوال العام في إعداد السيرة الذاتية وفن الإلقاء وإدارة الوقت وإدارة المشكلات. 
 
ومن براءة الاختراع التي تم تتويج نجاحها في لندن وحصولها على الجائزة الألماسية وهي أعلى جائزة في المعرض والجائزة البلاتينية على مستوى العام 2015 هن للطالبتان" بدور المغربي ومريم العتيبي بكالوريوس بتخصص علاج طبيعي" وذلك لابتكارهن نظارة لمصابي العمى الدماغي. وقالت بدور في اللقاء الصحفي الخاص الذي حضرته مجلة هي أن إختراعهن عبارة عن نظارة للمصابين بالعمى الدماغي ، بسبب أن المصاب يكون عاجز عن التعرف على الأشخاص حتى أقرب الناس له رغم رؤيتهم له بيد أنه لا يستطيع أن يفهم أو يستوعب ما يراه جيدا. وأوضحت الطالبتان وجدن أن من السهل وضع كاميرا وسماعة للأذن في النظارة المخترعة تسمح للمريض باستخدامها طول الوقت ، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تحسين ذاكرته وجعله مستقل بذاته دون الحاجة إلى مساعدة الآخرين , بحيث تنطق الاسم عند مشاهدتها لأي شخص مخزن في ذاكرتها.
 
فيما حصلت الطالبات "ذكرى العتيبي، ريم البركة، ريم القحطاني بكالوريوس علاج طبيعي على الميدالية الذهبية لجهاز "التحفيز الحسي الحركي لعلاج الاضطرابات الوجهية والنتائج الوظيفية لشلل الرعاش". فمن خلال الجهاز الذي يوضع على أربطة الظهر بخلايا ذكية ترسل إشارات للساعة المنبهة في حال كان المريض في وضع خاطئ وأربطة للرقبة تقاوم الإنحناء فيهما موصلة بفرشاة محفزة لعضلات المضغ والتغلب على الاضطرابات الوجهية وكوب يحول الطعام الصلب إلى شبه سائل أو سائل ليسهل على المريض تناوله عبر الأنبوب الموصل، وأخيرا رباط هوائي ليقاوم الرعشة المتكررة ويسهل حركة المريض موصلة به ساعة منبهة لثلاث مرات لتذكير المريض بتعديل وضع جسمه والثاني ليذكره بمواعيد الطعام والثالث بشرب الماء للتغلب على الجفاف الناتج من الدواء.