للسعوديات: إحذرن مواقع الابتزاز الخاصة بـ"خدمات التوظيف"

 مواقع توظيف وهمية

مواقع توظيف وهمية

مواقع التواصل

مواقع التواصل

 ابتزاز الفتيات

ابتزاز الفتيات

إنتشرت في الآونة الأخيرة مواقع توظيف كثيرة على الشبكة العنكبوتية في السعودية، تتخذ من مواقع التواصل الاجتماعي مكاناً لها، مثل تويتر والانستقرام، ويدّعي القائمون على هذه المواقع قدرتهم على توفير الوظائف الحكومية، وكذلك الوظائف المجزية بالقطاع الخاص، مشترطين الحصول على مبلغ مالي، نظير تقديم هذه الخدمات الوظيفية. 
 
ولكن الحقيقة أن العديد من الباحثين والباحثات عن وظائف، تعرضوا لعمليات نصب وابتزاز من بعض القائمين على مواقع التوظيف هذه، خاصة وأن القائمين على هذه المواقع يغرونهم بوظائف ذات مزايا كبيرة، ولكنها "وهمية"، ومن ثم يستغلون معلومات الشبان وصور الفتيات، في عمليات نصب واحتيال وابتزاز غير أخلاقية، ولقد تقدم العديد من ضحايا هذه المواقع بشكاوى إلى الجهات المختصة حول ذلك وجاري متابعة بلاغاتهم حالياً، وفقاً لما أكدته إحدى الصحف المحلية.
 
ضحايا عمليات الاحتيال والابتزاز
معظم هذه الضحايا كانوا من الباحثين والباحثات عن عمل، لاسيما الخريجين الجدد، والفتيات، الذين تعرضوا لعمليات احتيال وابتزاز، تحت ذريعة "خدمات التوظيف"، خاصة وأن بعض هذه المواقع تتعمّد طلب معلومات كثيرة عن طالب وطالبة العمل، بالإضافة إلى صور شخصية. 
 
علماً بأن أحد تلك المواقع ادعى قدرته على توفير وظائف حكومية، مقابل مبلغ 3 آلاف ريال، ولقد تقدمت الكثير من الفتيات لهذا الموقع، وتلقين وعوداً كاذبة من قبل أناس مجهولين، حتى وصلت طلباتهم إلى حد الرغبة في مقابلة بعض الفتيات في الفنادق، بدلاً من المقرات الرسمية والأماكن العامة المتعارف عليها.
 
وحذّرت مواقع التوظيف الموثوقة على حساباتها من التعامل مع المواقع غير المعروفة، وطالبت بمحاسبة أصحاب الحسابات الوهمية لتوفير الوظائف والتخلص من الاحتيال.
 
تحذيرات أخرى 
من جانب آخر جددت البنوك السعودية إرسال التحذيرات لعملائها، وطالبتهم بتجاهل الرسائل الإلكترونية المشبوهة سواء الرسائل النصية على الجوال أو على البريد الإلكتروني، ونصحتهم بحذف هذه الرسائل نهائياً كونها تنطوي على عمليات احتيال مالي أو معلوماتي، وذلك بعد الانتشار الكبير لرسائل الجوال النصية التي تدعي فوز من تصله الرسالة بجوائز مالية وعينية، وبعضها يطلب اشتراك الفائز بخدمات معينة وأخرى تطلب استكمال بيانات للفائز منها معلومات حساسة وذات خصوصية، وكذلك إعلانات خاصة بسداد القروض وتمويل المشاريع.
 
كما طالبت الاتصالات السعودية من جميع العملاء الحذر من المكالمات والرسائل المجهولة المصدر والغير معروفة، والتي غالباً ما ترد من خارج المملكة سواء عبر مكالمات مباشرة أو وسائل التواصل الاجتماعي وبعض التطبيقات، وطالبوا العملاء بحظرها مباشرة حتى لا يتعرضوا للابتزاز المالي أو الشخصي.