اختيار السعودية لمى الشريف مستشارة في برنامج الأمم المتحدة

لمى الشريف

لمى الشريف

لمى آل غالب الشريف

لمى آل غالب الشريف

شعار برنامج مستقبل المدن السعودية

شعار برنامج مستقبل المدن السعودية

شعار اﻷمم المتحدة

شعار اﻷمم المتحدة

تزايدت نسبة السعوديات اللواتي يشغلن مناصب متميزة ومشرفة على المستوى المحلي والعالمي خلال السنوات القليلة الماضية، وجاءت هذه النسبة المتزايدة نتيجة لما حققته الكثيرات منهن من تميز ونجاح في مجالات متعددة.
 
وفي نموذج جديد ومشرف تمكنت المديرة التنفيذية لبرنامج ومنتدى "شبابنا التوعوي" لمى آل غالب الشريف، من الحصول على منصب مستشارة خاصة في برنامج مستقبل المدن السعودية المندرج تحت برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية 2015- 2017.
 
تم اختيار الشريف لتمثل بلادها كمستشارة خاصة في البرنامج من بين 16 عضوا تم اختيارهم من 600 شخصية قدموا من جميع أنحاء العالم للانضمام إلى المجلس الاستشاري للشباب.
 
برنامج مستقبل المدن السعودية 
نتج برنامج مستقبل المدن السعودية عن اتفاقية تعاون مشتركة ما بين وزارة الشؤون البلدية والقروية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.
 
ويقوم البرنامج بالبحث التفصيلي والتحليلي عن مدى جاهزية المدن في المملكة لتحقيق تنمية حضرية مستدامة مستقبلاً، حيث اختيرت 17 مدينة رئيسة من جميع مناطق المملكة لتتم دراستها، تتضمن المدن المنتجة والحيوية، تأسيس نظم للتخطيط العمراني، التناغم الاجتماعي، تعزيز الهوية الحضرية، البيئة النقل والطاقة. 
 
ومن خلال تلك المؤشرات سيتم تحديد أوجه النقص التي تواجهها المدن ونوعية البرامج والمشاريع اللازمة لمعالجة هذا النقص، من خلال تقييم الوضع الراهن للمدن السعودية وقدرتها على توفير بيئة حضرية أفضل باستخدام مؤشرات التنمية الحضرية المستدامة، ووضع الخطط واقتراح المشاريع التي تسهم في تحول المدن السعودية مستقبلاً إلى مدن حضرية أكثر جاذبية وذات تنافسية عالية وأكثر استدامة تحقق حياة أفضل لساكنيها.
 
فريق "شبابنا التوعوي"
يُذكر بأن الفتاة السعودية لمى الشريف التي تخرجت من جامعة "دار الحكمة" هي مؤسسة ورئيسة فريق "شبابنا التوعوي" الذي تأسس في عام 2010 من خلال إنشاء منظمة تطوعية للشباب التابعين لمجلس شباب مكة للتنمية، والذي يتضمن 180 متطوعة، ويهدف إلى التمكين من خلال التوعية لمحاور هامة صحية، وطنية، مهنية واجتماعية، وللفريق العديد من المشاركات التطوعية التي أسهمت من خلالها في تحقيق الوعي الصحي لأفراد المجتمع.