سعوديتان تنالان المركز الثاني في معرض بينالي فلورنس بإيطاليا

 العراقية العبيدي التي فازت بالميدالية الذهبية في المعرض

العراقية العبيدي التي فازت بالميدالية الذهبية في المعرض

من أعمال نورة المزروع

من أعمال نورة المزروع

من أعمال إيمان الجبرين

من أعمال إيمان الجبرين

 لوحات من المعرض

لوحات من المعرض

يتنافس الفنانون والرسامون العرب ليخلقوا لنا الجمال البصري الذي يبدعون فيه، وفي المقابل يحرص هؤلاء الفنانين للمشاركة في المحافل والمعارض العالمية لنقل فنهم العربي للعالم أجمع ومن أهم هذه المعارض التي يتنافسون فيها معرض بينالي فلورنس بإيطاليا، إذ شارك فيه 423 فنانا من 62 دولة، تم اختيار أعمالهم للمنافسة من بين 6000 فنان ترشح للمشاركة فيه، وذلك لكي يتم عرض أعمالهم الفائزة في دورته لعام 2015، والتي ترأسها لجنة تحكيم دولية لفرز الأعمال الفائزة بميدالية البينالي.
 
ويتم اختيار الأعمال في التخصصات الفنية التي تضم الرسم، النحت، أعمال على الورق، التصوير الفوتوغرافي، التركيب، فن الفيديو، الفن الرقمي، الأعمال بوسائل مختلطة، وامتازت الدورة العاشرة هذه بإضافة ثلاثة اختصاصات جديدة وهي فن السيراميك، الغزل والنسيج، المجوهرات.
 
لتفوز هذا العام بالمركز الثاني سعوديتان وهما: 
د.إيمان الجبرين:  وشاركت بسلسلة أعمال حملت عنوان "بيوت متنقلة"، وتعتبر إيمان إحدى التشكيليات البارزات التي انطلقت مسيرتها الفنية عام 2003م، وحصلت مؤخراً على درجة الدكتوراه في تاريخ الفن الحديث والمعاصر وتعمل حاليا بالتدريس في كلية التصاميم والفنون بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن.
 
وشاركتها بالمركز الثاني الخزافة نورة المزروع: والتي قدمت عملا خزفيا حمل عنوان "هل تسمعني الآن؟" وتحكي عن هذه التجربة قائلة:" في زمن سيطرت فيه أوساط التواصل الاجتماعي اللانهائية على حياتنا، حتى يحتل المساحة الأكبر في حواراتنا وعلاقاتنا مع الآخرين، ولم يعد للحوار الصادق صفة السيادة".
 
وقامت نورة بتجسيد هذا المفهوم في إطار هويتنا باستخدام أكواب القهوة العربي وأكواب الاسبريسو للدلالة على التواصل بين الشرق والغرب".
 
وتعمل الخزافة نورة المزروع، كمحاضر في كلية التصاميم والفنون بجامعة الملك عبدالعزيز، بعد أن أتمت دراستها العليا في تخصص الخزف والسيراميك في بريطانيا، لها مشاركات عدة في الداخل والخارج منها بينالي فينيسيا عام 2013م، ومعرض عامود نور 2012م.